ذكرى يوم الأرض الموحدة تصطدم بكابوس الانقسام

 


رام الله – زلفى شحرور

تسري روح ذكرى يوم الأرض من جديد في أوصال الأرض الفلسطينية، إذ ينطلق الفلسطينيون على مختلف مشاربهم لإحياء المناسبة من جديد وبلغة جديدة، تحاول القفز عن صخرة الانقسام بتحقيق الوحدة وإعادة اللحمة لشطري الوطن.

حركة الشباب التي استوحت روحا جديدة لها من الثورات الشعبية العربية، وانطلقت للعمل تحت شعار ‘الشعب يريد إنهاء الانقسام’ بتشكيلاتها المختلفة، لا ترى أنه يمكن استعادة الأرض دون الوحدة الوطنية، وأن الاحتلال يوحّد الشعب الفلسطيني في مواجهته.

وقال الناشط الشبابي فادي قرعان: إن ‘غياب الوحدة الوطنية يدمر القضية الفلسطينية، ويؤثر بصورة سلبية على نضالنا، ومن يتمترس وراء مصالح شخصية لن ننتظره كشباب، سوف نمضي، لذلك نحن سنتوجه في يوم الأرض لقرية النبي صالح لمشاركة أهلها في فعالياتهم، لنقول إن هذا هو الطريق لإنهاء الانقسام، والحفاظ على الأرض والوطن.

وقالت الشابة يافا المالكي: ‘يوم الأرض في معناه هو موحد لكل مكونات الشعب الفلسطيني، في الشتات والقدس وفي أراضي العام 48 وفي الضفة وغزة’.

وأضافت: الاحتلال يوحد الشعب الفلسطيني تحت شعار التصدي له ومقاومته، لذلك نرى أن جهدنا يجب أن يتجه في يوم الأرض لمجابهة الاحتلال، والتعامل مع هذا اليوم على أنه يوم الوحدة الوطنية.

ودعا أمين عام المبادرة الوطنية د. مصطفى البرغوثي إلى خلق الأجواء الإيجابية اللازمة لإنجاح المبادرات الهادفة لوحدة الوطن، لأن المناسبة تشكل فرصة يجب الاستفادة منها، وهناك حوار إيجابي.

وقال: ‘يجب أن يكون يوم الأرض عنوانا لتأكيد وحدة الشعب الفلسطيني’، لأنه مناسبة ويوم جسد وحدة الشعب الفلسطيني، ويجب مواصلة الضغط الشعبي لإنهاء الانقسام، من خلال تصعيد المقاومة الشعبية الجماهيرية.

ويرى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنا عميرة، أن يوم الأرض بمعناه العميق يجب أن يكون موحدا للشعب الفلسطيني، وهذا يؤثر بشكل سلبي كبير على الأرض.

وقال: في يوم الأرض يجب أن تتوحد الرسالة لإنهاء الانقسام، لأنه يقسم الأرض الفلسطينية التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية.

ويعتقد عميره أن الانقسام يعطل إمكانيات قيام الوحدة الوطنية بالسرعة التي نأمل بها، ويؤدي إلى نتائج عكسية، تنعكس سلبا على الشعب الفلسطيني وطموحاته، وعلى وجوده إذا ما استمر هذا الانقسام.

وأشار إلى أن مبادرة الرئيس محمود عباس، التي جاءت استجابة لتحركات الشباب الهادفة لإنهاء الانقسام، من شأنها أن تزيل العقبات أمام وحدة الأرض الفلسطينية، وتعزز الصمود الفلسطيني.

ودعا حماس للرد الإيجابي على هذه المبادرة، معتقدا أن حماس توجه رسائل سلبية قوية تجاه وحدة الأرض والشعب إذا ما رفضتها.

وقال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس، إن ‘يوم الأرض ذكرى ثابتة في وجدان الشعب الفلسطيني، والانقسام حالة شاذة يجب التخلص منه’.

وأضاف أن ‘الجهود مستمرة لإنجاح مبادرة الرئيس القائمة على تشكيل حكومة وحدة وطنية من شخصيات مستقلة متفق عليها، تتولى مهمة إعادة إعمار غزة، وتحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية’.

وأشار المستشار حماد إلى أن هذه المبادرة تلقى تأييدا شعبيا متزايدا، وهناك نقاش مع حركة حماس من قبل أطراف عربية ودولية وفلسطينية، والاتصالات مستمرة رغم الردود السلبية التي تبديها قيادات من حركة حماس.

وقال عضو المجلس التشريعي عن كتلة التغير والإصلاح أيمن دراغمة: ‘نحن دائما مع وحدة الشعب الفلسطيني، وهذا خطابنا وسبب لقائنا مع السيد الرئيس من أجل العمل على إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

وأضاف ‘يوم الأرض مناسبة وطنية نقف عندها، وهو تاريخ يضعنا جميعا أمام اختبار حقيقي وفعلي’، آملا زف بشرى خلال الأيام القادمة، وأن تتحقق زيارة الرئيس لغزة، والتي يمكن أن تساهم في حل العديد من الإشكاليات، مؤكدا أهمية الضغط والدعم باتجاه تحقق هذه الزيارة من أجل إنهاء الانقسام.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: