عرس والجميع مدعو اليه :: إقبال كبير على يوم 15 أذار والشعار واحد ‘ الشعب يريد إنهاء الانقسام’

خاص / أكد تجمع الشخصيات المستقلة أنه سيشارك في يوم 15أذار والذي دع اليه مجموعة من الشباب الفلسطيني ، على شبكة التواصل الاجتماعي ‘ الفيس بوك ‘ ، وجاءت تلبية الدعوة من حرص التجمع على انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية ، وكذلك ترميم الوحدة الوطنية ، بعد دمار بغيض.

وبعض الفصائل المنتمية الى منظمة التحرير الفلسطينية ، تحضر لهذا اليوم الذي اقتربت ساعاته ، بينما الشباب المنسق لهذه الدعوة ينشغل بكل قواه في كيفية انجاح الخروج ، واتمامه وصولا الى الهدف المرجو منه وهو انهاء الانقسام.

من جهته رصد (أمد) أسباب حماس الشباب لهذا الخروج الوطني في 15 الجاري :

مرفت ابو علي خريجة جامعية ، تبحث عن عمل منذ عامين ، عمل تقول تريده بعيدا عن التجاذبات السياسية ، بين حركتي فتح وحماس ، يشغلها في هموم الوطن العليا ، ويطفي عليها صبغة الانتماء لقضيتها ، تقول عن أسباب خروجها في 15 أذار بمسيرة تدعو الى انهاء الانقسام ، لــ (أمد) :’ الدعوة وصلتها عبر بريدها الإلكتروني ، وعندما دخلت الى صفحة الحملة وجدت أنها وطنية بحتة ، ولم تأتي من جهة ضد جهة أو لاحراج جهة ، ومن خلال متابعتي لموقع الحملة عبر الفيس بوك ، وجدت نفسي أحد الناشطات فيها من حيث لا ادري ، وأن لم اكتب حرفا واحدا على الصفحة ، ولكني قررت مشاركة الشباب والخروج من بيتي في هذا اليوم ، لكي أرفع شعار ‘ الشعب يريد انهاء الانقسام’ ، ولدي أسبابي الخاصة التي تفرض عليا الخروج والدعوة الى انهاء الانقسام ، وهي عملي الذي انتظره منذ سنوات ولم يات بحكم الانقسام ، وكذلك وقف حالة الاستنزاف النفسي والقهر المخفي في شعبنا ، الذي يشعر بإحباط عميق ، في كل شئون حياته بسبب الانقسام ، وأذا لم نساعد انفسنا ونحل معضلة الانقسام ، لن يساعدنا أحد ، خاصة بعد الثورات العربية التي تطالب برحيل انظمتها والتغيير ، وعلى حركتي فتح وحماس ، القبول بإرادة الشعب ، وانهاء حالة الانقسام ‘

اما روحي البهتيني وهو تاجر ملابس يقول لــ (أمد) :’ انتظرنا كثيرا من حركتي فتح وحماس ، ومنذ سنوات التوقيع على ورقة المصالحة ، وعندما وقعت حركة فتح عليها ، قلنا بقليل من الضغط وستوقع حركة حماس ، ويتم انهاء حالة الانقسام ، واتمام المصالحة ولكن ما حصل في مصر ، اعاد القلق الى قلوبنا من تهميش حالتنا عربيا ، والانشغال بالاحداث لكل بلد يشهد تغييرات ، ومن هنا أصبح من الواجب على كل فلسطيني يهمه مستقبله ومستقبل بلده أن يخرج الى الشارع ويطالب بإنهاء حالة الانقسام ، اما عن مخاوف القمع والضرب والاعتداء ، فلا أظن أن الاجهزة الأمنية الوطنية سواء في الضفة او القطاع ضد انهاء الانقسام ، واذا ما تعرض الخارجون للساحات للتعبير عن موقفهم من الانقسام ، سيجعلهم عرضة للإهانة والضرب والاعتداء ، ساعتها نقول على قضيتنا السلام ، وبعدها لن تقوم لنا قائمة ، واطالب الرئيس عباس وقيادة حماس أن يحموا المطالبين بإنهاء الانقسام ، وتحقيق مطلبهم الوحيد ، وتوحيد الصف الوطني ‘.

وقال احمد سعيد وهو أحد المشاركين في صفحة 15 أذار :’ في اليوم 15 من هذا الشهر ننتظر بشغف واهتمام بالغين خروج جموع غفيرة للمطالبة بانهاء الانقسام باسرع وقت ممكن

مسيرات ستكون بالغة الاهمية فى الضغط على اطراف الصراع الى جانب انها ستسقط القناع الزائف عمن يحاول ان يروج بانه هو من يريد المصالحة ويلقي باللوم على الطرف الاخر

غزة لابد ان يتغير الوضع فيها مهما كلف هذا من ثمن

اما بقاء الوضع على م…ا هو عليه .. هذا يعني فاجعة كبيرة .. وضع يبقينا في ذيول المجتمعات العصرية.’

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: