لماذا استولت حماس على أموال المنظمة في غزة

القاهرة – كتب : محمد الحسن
في أكثر من مرة أعلنت حركة حماس وعلى لسان قادة أجهزتها الأمنية أن ظاهرة العملاء قد ولت في قطاع غزة..! ولم يبقى عملاء أو متعاونين مع الاحتلال الإسرائيلي، ولكن استهداف إسرائيل المستمر لمركبات المجاهدين ومعرفتها أسرار المقاومة الفلسطينية في القطاع يدحض تلك الادعاءات، بل يبين أن العملاء أنتقلوا إلى الصفوف الأمامية واستحوذوا على مراكز قيادية، بل أصبحوا من الصف الأول في القرارت السياسية وألأمنية، فهل قضت حماس وأجهزتها الأمنية على أكثر من خمسة عشر ألفاً من العملاء جندتهم إسرائيل خلال انتفاضة عام 1987م.
قبل يومين قصفت الطائرات الإسرائيلية سيارة تابعة لحركة حماس، ولم تفصح الأخيرة عما تحمله السيارة، لكن المخابرات الأسرائيلية سارعت وأعلنت أن السيارة تم استهدافها وأنها تحمل أموال لحماس، جرى تهريبها عبر الانفاق..! وهذا يبين مدى الاختراق في صفوف حماس.
وباستهداف سيارة الأموال، لم تتمكن حماس من دفع بعض رواتب موظفيها لهذا الشهر، فقررت السطو على البنك الاستماري للتنمية والسطو على أموال منظمة التحرير . لتأمين رواتب موظفيها.
ولا نستغرب خلال الأيام القادمة بأن تصعد حركة حماس من حملات الجباية والضرائب والأتوات. فهل شعبنا في قطاع غزة قادر أن يتحمل مزيد من العناء والظلم، أم سينفجر في وجه الظلم وتشتعل ثورة الغضب في وجه النظام الحمساوي.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: