الدوري يطالب القذافي بتلبية مطالب الشعب الليبي ويحذر من التدخل الاجنبي

القاهرة -في رسالة نسبت الى عزة الدوري  نائب الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين ، موجهة الى القيادة الليبية والشعب الليبي ، طالب فيها القذافي بضرورة تفويت الفرصة على المخطط الامريكي ، بالتدخل بشئون ليبيا الداخلية ، كما هدد أمريكا والقوة الاجنبية في حال تدخلها في ليبيا ، وجاء في نص الرسالة :

‘بسم الله الرحمن الرحيم

﴿يا أيها الذين امنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب اليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون﴾

صدق الله العظيم

يا أبناء امتنا المجيدة

أيها الأحرار في العالم

ها هي الامبريالية المتصهينة عدوة الأمم والشعوب الحرة تعود مع حلفها الشرير الاستعمار والصفوية الفارسية بعد غزوها للعراق وتدميره وقتل شعبه وتشريده وغزوها لأفغانستان وتدميرها وتدمير شعبها، وبعد آن سحقت قواتها وعجلتها العسكرية في العراق وهي على وشك الانهيار العسكري في أفغانستان تعود اليوم إلى ليبيا العروبة ليبيا الجهاد ليبيا عمر المختار لتجرب مرة أخرى فعلها المنكر لترتكب مرة أخرى جريمتها الكبرى على ارض امتنا فإننا في القيادة العليا للجهاد والتحرير نحذر الامبريالية الأمريكية وحلفائها الاستعمار الغربي وحلفه العسكري الشرير بأننا سنقف إلى جانب شعبنا العربي الليبي وقيادته الوطنية القومية الثورية لسحق أي غزو أجنبي لهذا البلد العربي العظيم ونحي الأخ القائد معمر ألقذافي على موقفه الشجاع ضد التهديد الخارجي لبلده ونقول له ولشعبنا في ليبيا :

إن القيادة العليا للجهاد والتحرير قد فتحت باب التطوع للعمل الفدائي في ليبيا إن حصل الغزو الامبريالي لأراضيها وسنقدم لشعبنا العربي في ليبيا الرجال البواسل المدربون المجربون وبالآلاف وسنمده بالخبرة التي ركعت جيوش الغزو والعدوان لبلدنا وسيعلم الغزاة إن تجرئوا على غزو ليبيا أي منقلب ينقلبون.

كما ندعو الأخ القائد معمر ألقذافي ولتفويت الفرص على الأعداء تلبية مطالب الجماهير البريئة من دنس التآمر والمؤامرة أو المضلل بهم من قوى الاستكبار والاستعلاء والظلم والطغيان والى مزيد من الوعي والحذر يا جماهير امتنا لما يحاك لامتنا في الخفاء من تآمر خطير يهدف إلى تمزيق الممزق من أرضها وتفتيت المفتت من شعبها ونهب خيراتها واستعباد أبنائها ومنعها من أي محاولة للنهوض والتطور والتقدم لتحقيق أهدافها..

ونهيب بشعبنا العربي في كل أقطار امتنا من المحيط إلى الخليج أن يعي حقيقة هذه المؤامرة الكبرى فينشد للجهاد والكفاح الذي بدء ينهض ويكبر ويتصاعد فعله حتى أسس للأمة وشعبها قاعدة الانطلاق القوية الأمينة في عراق العروبة والإسلام في سحقه لجيوش الغزو وجيوش الامبريالية المنفلتة مع حلفها الشرير الصهيونية والاستعمار فلا حل لامتنا إلا الجهاد المقدس بأموالنا وأنفسنا وإلا فان هذا الحلف الشرير سيقضم امتنا بلدا بلدا وسوف لن يسلم الحكام المتواطئين معه والمشتركين في جرائمه وعدوانه على الأمة وشعبها ومثلهم الأكبر خائن الأمة الأول وخائن قضاياها الأساسية في العراق وفي فلسطين حسني أللامبارك والمثل الآخر حليفهم وصديقهم زين العابدين بن علي.

فعلى هؤلاء الحكام الذين يملكون ويتحكمون بثروات الأمة وشعبها أن يقدموا جزء بسيطا من هذه الثروات لمجاهدي الأمة يكفوهم شر هذا الحلف الشرير عدو الأمة التاريخي وعدو شعبها وعقيدتها وقيمها.. نحّي رجال المقاومة في وطننا العزيز بكل أشكالهم وألوانهم ومضاربهم ونشد على أيديهم.. ونحيي مجاهدي امتنا العربية في فلسطين ونحيي مجاهدي امتنا الإسلامية في أفغانستان وفي كل مكان يقاتلون فيه الامبريالية والاستعمار والطواغيت والجبابرة… والله اكبر الله اكبر الله اكبر وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون’.

عزة إبراهيم الدوري ..القائد الأعلى للجهاد والتحرير.. أواخر ربيع الأول ١٤٣٢هـ أوائل آذار ٢٠١١م.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: