مسيرة جماهيرية تطالب بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الأحمد يؤكد: فتح مستعدة للجلوس مع حماس لبدء الحوار والانطلاق نحو تنفيذ مطالب الشعب

مسيرة جماهيرية تطالب بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية

الأحمد يؤكد: فتح مستعدة للجلوس مع حماس لبدء الحوار والانطلاق نحو تنفيذ مطالب الشعب

رام الله – الكرامه غزة – طالب مشاركون في مسيرة جماهيرية، تحت شعار: ‘الشعب يريد إنهاء الانقسام’، نظمت اليوم الخميس، وسط مدينة رام الله، بإنهاء حالة الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وبناء نظام سياسي وطني ديمقراطي مقاوم.

ورفعت شخصيات سياسية وشبابية ومستقلة ولجان شعبية مشاركة، شعارات تطالب بتغليب المصلحة الوطنية، والبدء بالحوار والاستماع لخيار الشعب، والتوجه نحو انتخابات شرعية وديمقراطية لتجديد النظام السياسي وخلق استراتيجيات موحدة.

وشدد المشاركون على ضرورة توحيد شقي الوطن بشعبه وقياداته، لتجاوز الأزمة الداخلية، والانتقال إلى التخطيط لنمو اجتماعي وثقافي واقتصادي، من شأنه تحقيق الاستقرار وإنهاء الاحتلال.

وأكد رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد مطالب الشعب، الداعية إلى إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية والحرية، مبديا استعداد حركة فتح للجلوس مع حماس لبدء الحوار والانطلاق نحو تنفيذ مطالب الشعب، حتى وإن تم تجاوز الورقة المصرية، والتي رفضت حماس التوقيع عليها.

وتوجّه عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم إلى جميع القوى والفصائل والأحزاب، بأخذ خطوات فعلية نحو الحوار وإنهاء الانقسام وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، والبدء بانتخابات تشريعية ورئاسية شرعية وحرة، على أساس التمثيل النسبي الكامل لإعادة الحياة للنظام السياسي الفلسطيني.

من جانبه، عبّر أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي عن أمله في أن تستجيب حماس لمطلب الشعب بالوحدة واستعادة الديمقراطية، لدحر الاحتلال وتحقيق حرية الشعب واستقراره.

ودعت عضو المكتب السياسي للجبه الشعبية خالدة جرار، كلا من فتح وحماس إلى الاستماع الجاد للخيار الشعبي ومطالبه، بإنهاء الانقسام الذي تسبب بخلق شرخ بين شقي الوطن، وقدّم للاحتلال الإسرائيلي فرصة لارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا، وفرض الحصار على قطاع غزة، مشددة أن خيار الشعب لا يجوز تجاهله أو المراهنة عليه.

وطالب الأكاديمي في جامعة بيرزيت د. أحمد حرب بالضغط على جميع الجهات لمحاربة الانقسام، كون مصلحة الوطن تأتي في المقدمة، مخاطبا كل من تسبب في هذا الانقسام بالاستماع لمطالب الشعب والعمل على إنهائه.

وفي السياق ذاته، طالبت حركة فتح، حماس بالاستجابة لنداء الشعب وإعلاء المصالحة الوطنية فوق كل الاعتبارات.

وحمّل المتحدّث باسم الحركة، أسامة القواسمي، في بيان صحفي صدر عن مفوّضية الإعلام والثقافة، حماس مسؤولية الوضع الفلسطيني الداخلي الراهن.

وأوضح أن حركة فتح استجابت لنداءات قوى الشعب الفلسطيني والشخصيات المستقلة، وبذلت كل ما تستطيع عند بروز أي أمل للمصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، ولبّت النداءات الوطنية الفلسطينية والعربية المخلصة، وكذلك أصدقاء الشعب الفلسطيني في العالم، مؤكدا جاهزية فتح لإنهاء ملف الانقسام، باعتباره سبيلا حتميا لإنهاء الاحتلال الاستيطاني وقيام الدولة الفلسطينية.

وشدّد على أن فتح قد لبّت نداء الشعب للمصالحة وإنهاء الانقسام، وأن أيادي قيادتها ما زالت ممدودة بإخلاص من أجل رفع المعاناة عن شعبنا وإنهاء ظلم الاحتلال.



 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: