مظاهرات تأييد ومبايعة للرئيس عباس والسلطة الوطنية في القاهرة

القاهرة –  نظمت الجالية الفلسطينية في القاهرة اليوم مسيرات ومظاهرات حاشدة تأييدا ومبايعة للرئيس محمود عباس ( أبو مازن ) والسلطة الوطنية وذلك ، أمام مبنى سفارة دولة فلسطين بالدقي …

وقد شارك المئات من ابناء الجالية الفلسطينية في مصر بهذه التظاهرة والمسيرات التي اظهرت  كم التأييد الذي تحظى به السلطة الوطنية وعلى رأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( ابو مازن ) ، تقديرا لمواقفه الوطنية الكبيرة ، وتمسكه بثوابت شعبنا…..

والقى بشير ابو حطب مستشار اول سفارة فلسطين بالقاهرة كلمة عدد فيها مواقف السيد الرئيس وثباته وصموده على الحقوق الوطنية الفلسطينية ، مستذكرا جرأته النادرة  حين قال ’ لا ‘ لامريكا …

وهتف المشاركون بحياة فلسطين والرئيس عباس ، معاهدين الله ان يواصلوا المسيرة خلفه قائدا أمينا مؤتمنا على الثوابت الوطنية ، ومجددين العهد والبيعة له .

 

Advertisements

العوض : الشباب الفلسطيني فاض بهم الكيل ولن ينتظروا طويلا لانهاء الانقسام


أمد / قال وليد العوض وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني أن الشباب الفلسطيني فاض بهم الكيل ولن ينتظرون طويلا لاستلام زمام المبادرة للضغط لانهاء الانقسام واصلاح النظام السياسي الفلسطيني برمته، جاء ذلك خلال حديث اذاعي اذاعي صباح اليوم لصوت فلسطين وصوت أحلى أف إم وإذاعة شباب فلسطين حذر فيه العوض من قيام حكومة الاحتلال بتنفيذ تهديداتها بشن عدوان عسكري واسع على قطاع غزة ، مشيرا الى ان مؤشرات ذلك آخذة بالتزايد من خلال تصاعد عمليات القصف اليومي بالطائرت والزوارق الحربية ومدافع الميدان ، مما ادى خلال الشهر المنصرم الى استشهاد اربعة مواطنين واصابة العشرات ، مشيرا الى أن التهديات الاسرائئيلة الاخيرة التي يطلقها نتنياهو وعدد من قادته بما فيها اعلان حالة التأهب يوم امس، تمثل مؤشرات جدية تبعث على القلق بأن تقوم حكومة الاحتلال باستغلال إنشغال العالم برمته بما تشهده المنطقة من تغيرات عاصفة، لشن عدوان واسع على الشعب الفلسطيني خاصة بعد أن رفضت القيادة الفلسطينية وقد التف حولها كل الشعب الفلسطيني عرض الولايات المتحدة الامريكية بسحب مشروع القرار الذي يدين الاستيطان من مجلس الامن، الامر الذي كشف التواطىء الامريكي مع الاحتلال والاستيطان، ولم يستبعد العوض أن تقدم الادارة الامريكية على معاقبة الشعب الفلسطيني على هذا الموقف باعطائها الضوء الاخضر لاسرائيل وتشجيعها على شن عدوانها على شعبنا في قطاع غزة، واوضح العوض خلال حديثه أن مجمل هذه التطورات تستدعي من الجميع استحضار الحكمة الفلسطينية التي عبرت عنها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة حين عقدت على اثر تدخل الاشقاء في مصر قبل شهرين اجتماعا طارئا وناقشت خطورة الاوضاع وقررت حينها الاستمرار بالتهدئة ونزع المبررات التي كانت تسوقها اسرائيل للعلم لتبرير مخططها الدموي بحق شعبنا في القطاع، وشدد العوض على أن الظروف الراهنة ما تشهده المنطقة من تطورات تستدعي مجددا من كافة الفصائل مناقشة الامر بما في ذلك التهديدات الاسرائيلية المتصاعدة ودراسة سبل احباط المخطط الدموي المتجدد وتفويت الفرصة عليه، والاتفاق أيضاعلى سبل مواجهته بشكل موحد .

وفي موضوع اخر ، ردا على سئوال حول ما آلت له جهود المصالحة قال العوض خلال حديثه المطول ان سلسلة من الافكار والمبادرات تطرح مؤخرا في هذا المضمار مشيرا الى ان الشعب الفلسطيني يراقب بإهتمام كل ذلك ولم يعد يطيق الحديث بعمومية عن ضرورة انهاء الانقسا مخاطر استمراره ، ولم يعد مفهوما لاحد الحديث بشكل عام عن ذلك بل المطلوب كيف يمكن أن يتحقق انهاء الانقسام, واشار العوض الى أن حزبه قدم خلال احتفالاته بالذكرى 29 لاعادة تاسيسه رؤية لذلك ، تقول بأن تعلن الفصائل كافة عن قبولها لمبدأ تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال عملية الحوار منذ اعلان القاهرة 2005 ووثيقة الوفاق الوطني وما تضمنته الورقة المصرية من اتفاقات وكذلك ما تم التوصل له من تفاهمات فلسطينية في هذا المجال، وتأجيل ما هو مختلف عليه لمرحلة لاحقة تناط بالمجلس التشريعي المنتخب والحكومة المنبثقة عنه لمعالجته بشكل متكامل، مشيرا الن انه بعد أن يعلن الجميع القبول بالمبدا تلتقي لجنة التوجيه التي واكبت حوار القاهرة او اي ممثلين منتدبين من الفصال بالمستوى الذي تراه مناسبا لوضع خارطة طريق فلسطينية تحدد اليات تنفيذ ذلك .

ونوه العوض الى أن الحزب يجري اتصالاته مع عدد من القوى الفلسطينية باشكال مختلفة لعرض هذه الرؤية ، منوها الى أن هناك من يتعامل مع هذه الرؤية بإختيار نقاط منها واغفال الاخرى مما يفقدها شموليتها وموضوعيتها داعيا الجميع، لرؤية المصلحة الوطنية الفلسطينية العليا والذهاب لمربع القواسم المشتركة التي تضمن الخروج من عنق الزجاجه، مؤكدا على أن ما تعيشه المنطقة من تغيرات وأحداث تاريخية تستدعي قرارت تاريخية حان وقت اتخاذها فلسطينيا، محذرا في نفس الوقت من أن حركة الشعب خاصة الشباب منهم آخذه بالتبلور باشكال مختلفة وقد فاض بهم الكيل ولن ينتظرون طويلا لاستلام زمام المبادرة والضغط من اجل الانقسام واصلاح مجمل النظام السياسي الفلسطيني بما يعيد للقضية الوطنية مكانتها كقضية تحرر وطني.

ايها الفلسطينيون : اصنعوا النظام أولاً .. ثم اسقطوه !/ إبراهيم جابر ابراهيم

إبراهيم جابر ابراهيم

أفهم تماماَ أن حالة الانتشاء والمد الشعبي في الشارع العربي تدفعنا كفلسطينيين الى التأمل في حالنا ، والتدبر في أمرنا ، لكنها ليست دافعاً بحال من الاحوال ان نقتل مشروعنا الوطني ، من باب الانجرار فقط لما يفعله الشارع العربي في بعض الدول الشقيقة !

ذلك يذكرني بالطرفة الساذجة عن الذي قتل والده ليشارك في رحلة للأيتام !

لا اريد ان اطيل ، حتى لا أقع في ورطة التنظير ، فالمشهد مكتظ بالمنظّرين والمحللين ، لكنني سأضع نقاطا مختصرة ، ردا على كثير من الاصدقاء ( من الداخل الفلسطيني تحديدا) أرسلوا يسألونني عن رأيي في الوضع الفلسطيني الآن ، ورداً كذلك على الذين يشكلون كل يوم مجموعة أو صفحة لانتشال الوضع الفلسطيني من أزمته ، وتعليقا مني على ما يحدث في الشارع العربي ودور المثقف في هذا الحراك :

1 : أعتذر من حيث المبدأ ، الواضح والثابت ، عن المشاركة في أي بيان او مجموعة او تحرك يتجاوز أو يتجاهل منظمة التحرير كممثل شرعي وثابت ووحيد للشعب ، او يقترح تشكيل إطار جديد للفلسطينيين ، او يساوي بين منظمة التحرير وحركة حماس ويضعهما في نفس الخانة ، ويعاملهما كندّين أو خصمين ، واؤكد موقفي من الاخيرة كحركة انقلابية تخلت عن نهج المقاومة وتعمل بانتهازية شديدة للاستيلاء على السلطة وتقدم نفسها كبديل وليس كشريك وطني في المشهد الفلسطيني. وعليه اعتذر عن التعامل معها كمكون من مكونات الوطنية الفلسطينية.

2 : رأيي في المشهد الفلسطيني ، اننا نحتاج لحراك وطني ، ودماء جديدة ، والالتفاف حول المنظمة ، واحياء برنامجها الوطني، وتصليب مواقفها ، ولكن من داخلها ، والعمل بكل الطرق والوسائل المتاحة تحت سقف الشرعية الوطنية ، ومن خلال فصائل المنظمة ، لا من خارجها ، وبرأيي أن الفصائل الشرعية والمعترف بها والمكونة للمنظمة رحبة وتتسع لكل الشباب المبادرين والجادين ولكل عمل وطني مخلص ، لذلك لا أرى أي مبرر لتشكيل أطر جديدة ، فلدينا من الفصائل والاحزاب ما يكفي ، واذا كنا نشكو من ترهلها فعلينا العمل من داخلها لاصلاحها والنهوض بها ، واذا كان الشباب يشكون من يمينية فتح وتغوّلها ، فلماذا لا يندفعون لاعادة احياء الجبهتين الشعبية والديمقراطية وضخ دماء جديدة فيهما ، ودفعهما لواجهة النضال والحراك السياسي ؟

نحن لا نشكو من قلة الأطر ولكننا نشكو من احباط وطني طال حتى ثقتنا في أطرنا العتيدة .

3 : رأيي الثابت ان المنظمة وان ترهلت ، او شاخت ، فإننا لا نقذف بالأب العجوز الى الشارع ونختار أبا جديداً ، ولكننا نستطيع أن نغير كل شيء ، ونطيح بكل من نشكك في أدائه ، وندفع للواجهة بمن نثق به ، وان نغير البرنامج كاملا ان اتفقنا على ذلك ، لكن قتل الأب غير وارد أبداً ، وغير مبرر ، وليس اكثر من مراهقة وطيش سياسي .

4 : المشروع الوطني الفلسطيني لم ينجز على الأرض بعد ، وأي انجرار لشعارات ( اسقاط النظام ) لتطبيقها على الحالة الفلسطينية هو اجهاض لمشروعنا الفلسطيني دون تبصر ، ودون عقلانية تأخذ بالاعتبار خصوصية كل حالة في كل بلد ، فنحن لم ننجز نظامنا بعد لنسقطه ونختلف عليه .

5 : ينبغي ملاحظة ان الهبّات الشعبية الحادثة في الشارع العربي ليست مشروعا قوميا أو وحدويا عربيا ، حتى وان وحدّت الشارع العربي بالهتاف وبالتشفّي بالانظمة ، فكل هذه الهبّات تصاعدت لاسقاط نظام قُطري واستبداله بنظام قُطري آخر، ولم تتضمن اي من حراكات هذه العواصم أي شعار قومي او سياسي يدعو لقطع العلاقة مع اسرائيل او ينادي بالوحدة ، ولم نر علما اسرائيليا و امريكيا واحدا يُحرق ، او مظاهرة واحدة تتجه للسفارة الاسرائيلية بدل حرق المتحف المصري !

وبالتالي هي هبّات مطلبية وتظاهرات جوع وحرمان وتظلّم معيشي ، مفرغة من مضمونها القومي او حتى الوطني . وليس هذا تقليلا من شأنها بقدر ما هو توصيف لحالها .

6 : بعد اسقاط الهشّ من أنظمتها من الضروري ان تقف الشعوب العربية لتحاكم الطرف الآخر في المعادلة ، وهو أحزابها وتياراتها السياسية ونخبها المعارضة ، فمن حق الشعوب التي تصاب بالفراغ السياسي بعد سقوط النظام ان تسأل هذه الأحزاب أين كانت خلال ال30 او 40 سنة الماضية ولماذا لم تبلور بديلا ناضجا جاهزا لاستلام الحكم ، ولماذا انشغلت فقط بالهتاف ولم تنجز عقدها الاجتماعي وبرنامجها الاقتصادي وحلولها السياسية والوطنية لتحلّ فورا مكان الديكتاتور الذي لطالما نادت باسقاطه ، والفراغ الحاصل الآن بشأن البديل في مصر وتونس، واليمن وليبيا ، وغيرها من العواصم ، هو فراغ فادح وفاضح .

7 : مؤسف جدا ، ومرّ ، ويحز بالنفس ، دور المثقف في هذا الوقت ، على الأقل هذه الممارسات الصبيانية على الفيسبوك من كثيرين من الكُتّاب والمثقفين والتنويريين الذين تمتلىء صفحاتهم بالنكات والتهريج والفيديوهات والضحك من الحكام والديكتاتوريين ، دون وجود تحليل سياسي واحد او موقف او قراءة في المشهد أو قراءة لحال اي بلد او تجربة ، او  محاولة استبصار لما ستؤول اليه الأوضاع ، .. فالكل يضحك ويؤلف النكات ويشتم ويهين ويُجرّح ، والصاعق ان يبدر ذلك من كُتاب ومثقفين كنا نظنهم كبارا سيقودون الشارع واذا بهم ينقادون للشارع ويساعدونه في تدبيج الكلام البذيء !!

و برأيي المتواضع جدا أن دور الكاتب تنويري وليس أن يرضي الشارع بأي شكل ، فهنا ليس أسهل من البطولة الجوفاء ومن الصعود على أكتاف الشهداء ، والمدن المحروقة ، لكن الدور الصعب الذي يجب ان ينهد له الكاتب او المثقف هو التبصر والعقل والقراءة الواعية ، وليس مجرد التصفيق الأهوج .

8 : لا ينتبه البعض انه في تعامله مع الأحداث الجارية يحاول فرض رأيه بطريقة متسلطة وقمعية على نحو أسوأ مما كان يفعل الديكتاتور الذي كان يدعو لاسقاطه !!

وقد كشفت الاحداث ، ان ثمة بين صفوف اصدقائنا المثقفين وابنائنا واخواننا وفي بيوتنا عدد هائل من الديكتاتوريين المتخفّين ، الذين نصلي باخلاص ان لا يستلموا الحكم يوما ، او حتى ان يستلموا ادارة مدرسة !

9 : وجهة نظري الشخصية جدا ، ان هذه الثورات ستظل تسقط حكاما لتأتي بأشباههم طبق الأصل ، ما لم تحدث الثورة أصلاً على الثقافة العربية في الحكم والتفكير والاستبداد ، وما لم نواجه ثقافة القمع والالغاء والإقصاء الموجودة في كل واحد منا ، ففي الأعماق الخفية لكل واحد فينا يرقد ديكتاتور بشع جدا ونهم للكرسي والنفوذ والمال والجاه و .. الدم !

فالذين ينادون بسحل الحاكم وقتله ويشهّرون بامه وأخته لن يكونوا مختلفين عنه أبدا ، والضحية في هكذا ثقافات تقع دائما في هوى جلادها ، وتتماهى معه، وتتوق لكرسيه !

10 : سؤال ربما خارج الموضوع ، أو في صلبه : هل تنتبه الجزيرة والعربية أنهما صارتا تتورطان جدا في نهج الإعلام الحزبي ، وكانهما راديو الجبهة !!

طبعا تختلف الجبهة ؛ فهذه مثلاً لا تسمع بما يحدث في ايران من مظاهرات ، وتلك لا تسمع بما يحدث في السعودية !!

أليس هذا إعلاماً موجهّا كإعلام الديكتاتور الذي تنادي باسقاطه ؟؟؟

وهل ستجرؤ الجزيرة بعد ذلك ان تعلن عن تنظيم دورات مهنية في (مركز الجزيرة للتدريب الإعلامي ) وان تدرب مذيعين من التلفزيونات العربية وهي تعدم الآن بكل صلف على شاشتها الدرس الاول في الإعلام : الموضوعية والحياد ؟؟؟

ليس دفاعا طبعا عن الديكتاتوريين ولكن أصول الصحافة و الإعلام ان تعطيني المعلومة فقط وأن احاكمها أنا ، وأحللها ، واخرج بموقفي الشخصي لا أن تلقّنني اياه أو تمليه عَلَيّ !

 

مليشيا حماس تفرق اعتصاما طالب بإنهاء الانقسام

مليشيا حماس تفرق اعتصاما طالب بإنهاء الانقسام

 

غزة -الكرامه غزة – فرقت مليشيا حماس اعتصاما شبابيا مطالبا بإنهاء الانقسام نظمه عشرات النشطاء من منظمات المجتمع المدني، صباح اليوم الإثنين، في ساحة الجندي المجهول في حي الرمال غرب مدينة غزة. 

وقال عدد من المشاركين في الاعتصام إن مليشيا حماس فرقتهم وأرغمتهم على مغادرة المكان، مؤكدين نيتهم مواصلة الاحتجاجات رغم قمعهم.

ورفع المشاركون في الاعتصام شعارات تطالب بإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة إلى شطري الوطن، وذلك في ظل المطالبات الشعبية التي تعم الوطن لإنهاء الانقسام، وفي ظل المتغيرات التي يشهدها المحيط العربي.

 

ثورات الشباب في العالم العربي غيرت الفكرة السائدة عن مواقع التواصل الاجتماعي،شباب الفيس بوك يسقط عبارة «الجيل الضائع»

لم يكن الشاب التونسي محمد بوعزيزي الذي أشعل النار في نفسه البطل الوحيد في ثورة الياسمين التونسية، بل كان مدعوما باتحاد جمهوريات الـ (فيس بوك وتويتر ويوتيوب) من الشباب الذي اتهم لفترة ظلما بانه جيل الضياع. فقد عملت جمهوريات الفيس بوك كوزير دفاع، ووزير إعلام له وللحركة الجماهيرية في الشارع التونسي، وأججت الغضب في نفوس التونسيين والعرب، والعالم الغربي، إذ نقلت هذه المواقع الاجتماعية إلى العالم تفاصيل الاحتجاجات، والممارسات القمعية للشرطة ضد المتظاهرين لحظة بلحظة، حتى أجبر الشعب التونسي رئيسه على الهروب إلى الخارج.. تكرر السيناريو نفسه مع ثورة ‬25 يناير في مصر، واتضح أن الجزء الأكبر من التحضير لتظاهرة ميدان التحرير يومذاك قد تم على مواقع التواصل الاجتماعي وفي غرف الدردشة.ما حصل في ليبيا أيضا، تم التحضير له على موقع «فيس بوك»، كما لعبت تلك المواقع ومنها «يوتيوب» دورا في كسر التعتيم الإعلامي على الانتهاكات الإنسانية التي نالت الشعب الليبي من قبل النظام. 

وإذا كان بوعزيزي مات فإن اتحاد جمهوريات الـ (فيس بوك وتويتر ويوتيوب) حي يؤدي دوره في دعم جماهير تونس ومصر وليبيا والبحرين والعراق ولبنان واليمن، حيث تواصل مجموعات الـ«فيس بوك» من كل الدول العربية تقديم النصائح لهذه الشعوب ومساندتها حتى اجتياز أزمتها مما شجع على الحوار وتبادل وجهات النظر وبما يسقط عبارة الجيل الضائع إلى الأبد.

«البيان» استفتى مختصين في الإعلام، وعلوم الاجتماع، وحقق في القضية للوقوف على دور المواقع الإلكترونية وتحولها من مجرد مواقع للتواصل الاجتماعي إلى لاعب سياسي رئيسي في الساحة.. بل أصبحت الوسيلة الأسرع لمعرفة مجريات الأحداث وتطورها.
مصدر للصراع

بداية.. يرى د. سامي عبدالعزيز، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة، أن تطورا خطيرا طرأ على الشبكة الاجتماعية المعروفة بالـ«فيس بوك» منذ عدة أعوام، وبدلاً من أن تكون وسيلة للتعارف والتواصل الاجتماعي تحولت إلى مصدر للتحرر في العديد من البلدان العربية وعلى رأسها مصر، حيث باتت تلك الشبكة (مأوى) للمعترضين وساحة لعشاق المعارضة، مشيرا إلى أن حركة ‬6 أبريل المعارضة في مصر، هي المولود الأول من رحمها، فاضطرت وزارة الداخلية إلى إنشاء جهاز كامل لملاحقة واختراق الجماعات المتزايدة على تلك الشبكة، لكنه لم يؤثر في المجموعات التي رفعت لواء التغيير.

وأشار عبدالعزيز إلى أنه بالرغم من ظهور مواقع أخرى تنافس الـ«فيس بوك» بقي هذا الموقع يسيطر بقوة على عقول الشباب والكبار، وأصبح أكبر مصدر لجذبهم للقراءة في قضية معينة وإبداء الرأي، فيما يعتبره المحللون السياسيون «ظاهرة اجتماعية»، فهو شارك في صنع مستقبل البلاد بجانب أنه وسيلة ترابط وتواصل اجتماعي.

الثورة والتمرد والمطالبة بالشفافية والحقوق

لكن د. محمود علم الدين رئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام يرى أن الفترة المقبلة ستجعل التكنولوجيا الحديثة مسؤولة عن صياغة عقول الشباب، خاصة مجموعات الـ«فيس بوك» التي تعتبر ساحة للتعبير عن الخواطر والمشاكل والإحباطات والأحلام المستقبلية من خلال أفكار متنوعة تجتمع على قضية واحدة، ويتجلى ذلك في الاحتجاجات التي يفرضها سوء الواقع الاجتماعي والاقتصادي في معظم الدول العربية، خاصة النامية مثل مصر وتونس والأردن واليمن، فبدأ موقع الـ «فيس بوك» يزخر بآلاف المجموعات وربما الملايين، التي تفشل في التواصل مع الأحزاب والمنظمات والقوى السياسية فيما يتواصلون مع بعضهم البعض مكتفين بآرائهم فقط، ويظلون في عزلة عن معرفة الحقائق.

لكن في المقابل تفرض هذه المجموعات واقعاً عنوانه «الثورة والتمرد والمطالبة بالشفافية والحقوق» وأصبح من أهم أولوياتهم الكبرى المطالبة بالإصلاح وحماية المال العام وتوزيع الثروة ومكافحة الفساد وحماية الحقوق الخاصة والعامة، وهذا ليس عيباً في شاب يريد مجتمعاً نظيفاً.

وأوضح أن المجتمعات الصحية هي التي تقبل شباب الـ«فيس بوك» بأفكارهم الجريئة ورؤيتهم الحالمة فتنقل لهم الخبرة من خلال المؤسسات السياسية والاقتصادية والنقابية ومنظمات مجتمع مدني لها جذور اجتماعية وشعبية فيصبحون أكثر عقلانية وتتحول طاقاتهم الاعتراضية والتخريبية إلى طاقة إبداع وتطوير، ويتطور بسببهم المجتمع وتتبدل ملامحه ويصبح أكثر مرونة ويقبل الرأي والرأي الآخر، بعيداً عن صرخات الإصلاحيين. (

 

خاص -الجزيرة تستعد لحملة أكاذيب ضد حركة فتح؟ مستغلة البرغوثي ومؤتمر فتح؟؟

خاص -الجزيرة تستعد لحملة أكاذيب ضد حركة فتح؟ مستغلة البرغوثي ومؤتمر فتح؟؟


خاص-القدس- نقطة واول السطر-افادت معلومات من مصادر اعلامية مختلفة ومتطابقة نقلا عن مصادر قريبة من دوائر القائد الفلسطيني المعتقل في سجون الاحتلال مروان البرغوثي أن قناة الجزيرة تستعد لإطلاق حملة جديدة ضد السلطة الوطنية وحركة فتح
تحت عنوان ‘ كشف المستور – 2 ‘ وذلك بعد هدوء الاوضاع في الدول العربية التي تشهد إضطرابات، ومن عناوين الحملة الجديدة :
 اسرار عملية اعتقال مروان البرغوثي
 الفساد
 مؤتمر حركة فتح العام السادس
وبحسب العديد من المراقبين فان نشر القناة الوثائق التي سرقت من دائرة شؤون المفاوضات فيما اســــمته آنذاك بـ ‘ كشف المستور’ الحق اذى بمكانة السلطة الوطنية واتخذت حركة فتح مواقف دفاعية لتكذيب هذه الوثائق، الا انه وفي المحصله النهائية فان مواقف الدفاع عن السلطة الوطنية بمواجهة هجمة الجزيرة وآلة إعلام حماس وحلفائها في موضوع الوثائق لم تتطور مواقف هجومية وبقيت في دائرة الدفاع وردات الفعل فقط. ولمواجهة الحملة البغيضة المشار اليها فان دوائر في السلطة وحركة فتح ستقوم بالتالي:
 البحث والتقصي لبناء معلومات مفصلة ودقيقة حول الموضوع.

 سيتم تشكيل خلية ازمة مكونة من شخصيات قيادية في السلطة الوطنية وحركة فتح وأكاديميين واعلاميين من الحركة ومسؤولي الامن لوضع خطة مواجهة لسلسلة التضليلات والاكاذيب والفبركات.
 البدء في عمليه الاعداد للتقارير الهامه لدى كافه الجهات لاستخدامها في عملية الهجوم على حماس والجزيرة
 تعتمد الخطة على توجيه ضربات استباقية لخطوة الجزيرة .
 سيتم اعتماد آليات عمل يجري التنسيق بموجبها بين وسائل الاعلام الرسمية والحركية وتجنيد وسائل اعلام محلية وعربية أخرى في هذا الموضوع .
ومن آليات العمل المتوقع عملها ضمان وجود قناة اتصال دائمة بين وسائل الاعلام والمستوى السياسي للحصول على التصريحات والمواقف والردود

موقع امريكي:الملك السعودي يقرر شراء “الفيس بوك” خوفا من الثورات



بيت لحم- معا- نشر موقع داون وايرز الأمريكي اليوم الأحد، على موقعه الرسمي تقريرا يفيد أن الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية عرض على مارك زوكربيرج، مؤسس الفيسبوك، مبلغ 150 بليون دولار لشراء الموقع بالكامل.وأوضح التقرير المنشور أن الملك عبد الله بن عبد العزيز قد اتجه إلى هذه الخطوة، بعد أن أبدى انزعاجه الشديد من المظاهرات، وانزعاجه من السماح بالصفحات التي تدعو إلى الثورات التي تحدث في المنطقة عبر “الفيس بوك”.

وحتى الآن لم يورد الموقع أي تقرير عن رد فعل مارك زوكربيرج تجاه هذا العرض، والذي وصفه الموقع بالعرض المغري.

يذكر أن الثورات العربية التي بدأت من تونس، ووصلت إلى مصر ثم ليبيا والبحرين، والعديد من الدول العربية، قد بدأت عبر الموقع الإلكتروني الشهير “الفيس بوك”.