أحداث مصر تدمي القلب الغزي مواطنو غزة: مصر هي العمق الاستراتيجي للشعب الفلسطيني وندعو الله أن يجنبهم ويلات الانقسام والعنف

غزة –ألقت الأحداث والتظاهرات التي تشهدها بعض المحافظات في جمهورية مصر العربية المجاورة للقطاع بظلالها على الشارع الغزي وطغت على أحاديث المواطنين ومجالسهم وسط حالة من الترقب الشديد.

 

ونظراً للعلاقة الوثيقة التي تربط المواطنين في القطاع بجمهورية مصر وكون الأخيرة المتنفس الوحيد لسكان القطاع البالغ عددهم المليون ونصف المليون فإن ما يجري في مصر يهمهم بالدرجة الأولى.

ويجمع هؤلاء بكل أطيافهم على أهمية استقرار مصر سياسياً واجتماعياً لدورها المركزي في العالم العربي.

ويخشى المواطنون من أن تتطور الأحداث في مصر لتؤثر سلباً على القطاع خصوصاً على حركة تنقلهم من خلال معبر رفح البري.

ويعتبر الشعب المصري وجمهورية مصر من أقرب الدول والشعوب إلى الشعب الفلسطيني في القطاع نظراً للاحتكاك المباشر بين الشعبين والعلاقة الطيبة التي تربطهما مند مئات السنين.

ورغم محاولات بعض القوى استحضار برنامج وثائق ‘الجزيرة’ لتهييج الشارع إلا أن مجالس المواطنين أصبحت تسيطر عليها أحداث مصر وسط تحليلات لا تخلو من إمكانية حدوث تغيير في مصر.

الأغلب في الشارع يعتبرون أن ما يجري في مصر شأن مصري داخلي يجب الا يتدخل أحد فيه.

وفي تعليقه على أحداث مصر قال المواطن المسن بشير علي إنه يتمنى السلامة للشعب المصري بكل مكوناته، معرباً عن ثقته القوية بقدرة المصريين على تجاوز الأزمة بكل مسؤولية وثقة.

وأكد علي في الخمسينيات من عمره أنه يتابع الأحداث في مصر لحظة بلحظة وسط دعوات بأن تنتهي هده الأحداث بغض النظر عن النتائج دون سفك للدماء.

وعبر علي الذي يسافر باستمرار إلى مصر عن مخاوفه من أن تؤثر الأحداث على استمرار فتح معبر رفح الحدودي لاسيما مع انتقال التظاهرات إلى منطقة سيناء المجاورة للقطاع.

وقال، إنه يرتبط عاطفياً واجتماعياً مع الشعب المصري نظراً لزيارته لمصر أكثر من مرة ومخالطته للشعب المصري كثيراً، مضيفا، إن الشعب المصري والقيادة المصرية من أكثر الشعوب والقيادات دعماً للشعب الفلسطيني.

أما الشاب رامي أبو الفول فقد أصغى باهتمام بالغ لتقرير بثته إحدى القنوات الفضائية عن الأحداث في مصر خلال دخوله أحد المحال التجارية.

وقال أبو الفول بعد انتهاء التقرير التلفزيوني، إن الأمور في مصر أصبحت صعبة والمهم ألا يتأثر سكان القطاع من تلك الأحداث إذا ما استمرت لأيام أو أسابيع أخرى.

ويتوقع أن تسيطر الحكومة المصرية على مجريات الأحداث خلال الفترة القريبة القادمة، مبيناً أن ما يجري في مصر سيكون له تداعيات كبيرة على القطاع خصوصاً من ناحية الحركة على المعبر والناحيتين الاقتصادية والسياسية.

ويعتمد سكان القطاع على مصر في تهريب المئات من المنتوجات والسلع التي تمنعها إسرائيل عن القطاع من خلال أكثر من ألف نفق أسفل الحدود مع القطاع.

وسرعان ما تبدلت اهتمامات المواطنين في القطاع من وثائق ‘الجزيرة’ إلى ما يجري في مصر، إذ اعتبر الشاب رائد محمد ديب ما يجري في مصر أهم بكثير من برنامج ‘الجزيرة’ الذي وصفه بالمشبوه، مبينا أن الأحداث في مصر لم تخدم ‘الجزيرة’ وجاءت بما لا تشتهي.

وعبر عن قلقه الشديد من إمكانية تدهور الأمور في مصر وتفاقمها، مؤكداً أن الشعب المصري يستحق أفضل حياة.

وقال، إنه يدعو الله أن يجنب المصريين ويلات الانقسام والعنف الداخلي.

وأكد أن مصر هي العمق الاستراتيجي للشعب الفلسطيني والأمة العربية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: