وثيقة: كلمة الرئيس محمود عباس أثناء عودته من مصر في ظل غزوة الجزيرة


نقطة واول السطر

القى السيد الرئيس خطابا امام الجماهير التي انطلقت الى مقر المقاطعه لتجديد البيعه للسيد الرئيس و لتقديم الدعم له و للقيادة الفلسطينية … وقال السيد الرئيس:

الحشود المتواجدين  ابلغ رد على ثرثرة الاخرين, سواء رددنا عليهم بالإعلام والصحافة والقنوات الفضائية فهذا ابلغ رد عليه, نحن ايها الأخوة و الأخوات ثقتنا بالله اولاً و بالشعب ثانياً و بأنقسنا بأننا نسير على الطريق الصحيح و الحق لإستعادة حقوق شعبنا , وشدد السيد الرئيس على ان الثوابت الفلسطينية التي اتخذتها المجالس الوطنية المتعددة و القيادات الفلسطينية الى يومنا هذا لم و لن تتغير.
و قال السيد الرئيس : اول هذه الثوابت الوطنية و نؤكد ان القدس عاصمة لفلسطين وأحيينا قضية اللاجئيين في قرار 194 الذي وضعناه نحن بالمبادرة العربية و اقرينا عليه ليكون المرجعية ولا مرجعية غيره.

و اضاف الرئيس نتحدى ان تكون هناك وثيقة واحدة لم نقلها للعرب مجتمعين ومنفردين و لقياداتنا هنا و انه لا يوجد شيئ نخفيه عنكم و قال الرئيس: ان امين عام جامعة الدول العربية قال ان جميع الوثائق لدينا و الجديد هو التحريف و التزوير..

وسنكشف تزويرهم حتى في قناتهم نفسها و مستعدون للذهاب الى القناة لنقول رأينا و موقفنا.
و اضاف الرئيس : اما ان تظهر هذه الحملة الأن و معروف موقف جيراننا منا و معروف موقفهم من المفاوضات فيبقى السؤال عن سبب التوقيت ؟؟ ولذلك لا توجد مفاوضات لأن اسرائيل  لا تريد الحق وهناك النشاطات التي نقوم بها جعلت العالم يبدأ بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقله

ورحب السيد الرئيس بدولة البيرو لإعترافها بفلسطين مستقلة و عاصمتها القدس حيث قال : رئيس دولة البيرو قال لنا لن أكتفي بإعترافي بكم و بعد اسبوعين سيكون هناك قمة سأتيكم على الأقل بعشرة دول أخرى

و اضاف: ان كل العالم يعترف بالدولة الفلسطينية المستقله على حدود 67 بما فيها القدس عاصمة لها و يكفينا فخرا قبل عدة أيام عندما جائنا الرئيس الروسي ليتجاهل كل من اراد ان يتجاهله و يعلن انه يعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس و لذلك كان جزاؤه من القوى الظلامية ان وضعوا له فنبلة في المطار ليقتلوا العشرات هناك انه عمل اجرامي كأي عمل اجرامي في العالم

و قال السيد الرئيس:قلنا لإسرائيل اذا اردتم مفاوضات لدينا امران وقف الاستيطان والإعتراف بالشرعيات الدولية و دون ذلك لن نعود للمفاوضات و اضاف : ان الحملات و الترهات المغرضه لا تهزنا وتعودنا عليها و تذكرون قضية غولدستون حيث قامت الدنيا علينا ولم تقعد وعندما كشفت الحقيقة نام الجميع وسكتوا ولم يبقى الا نحن نتابع لماذا؟

لأن قضية الإعتداء على غزة هي قضيتنا ومن استشهد هو شهيدنا ومن جرح هو جريحنا و للأسف فإن القيادات المنحرفة نسيت قضية غولدستون ولم تعد تطالب او تسأل بها .

وسنبقى وراء حقنا مهما طال الزمن وماجرى بالامس و اول امس وما سيجري اليوم وغداً في مسلسل الملفات المملة نحن نعرف كيف نرد عليها ونواجها في اي مكان ويكفيني فخراً انكم اليوم بأصواتكم نستمد شرعيتنا منكم انتم تعطونا الشرعية ونحن نؤمن بالشرعية وحقوقنا ولن يجبرنا احد في الدنيا على التنازل عن شبر واحد من ارضنا او عن حق اللاجئين او القدس الشريف.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: