بدعم إسرائيلي أمريكي جزيرة ‘العديد’تحاول شق الصف الفلسطيني قناة الرأي ولا للرأي الآخر !!

بدعم إسرائيلي أمريكي جزيرة ‘العديد’تحاول شق الصف الفلسطيني قناة الرأي ولا للرأي الآخر !! 

كتبت:دلال المغربي.

رام الله – الكوفية  – خاص جدا – في كل الصراعات التي شهدها التاريخ وعلى مر العصور كانت وسائل الإتصال من أهم مقومات النصر لمن يحسن إستخدام هذه الوسائل ، وفي وقتنا الراهن من يمتلك قوة الإعلام هو الرابح لمعركته التي يخوضها في أي مجال من مجالات الحياة .

ولكن حينما تستخدم هذه الوسائل الإعلامية لخدمة أهداف تضر بالسلم الأهلي والوحدة الوطنية وبث الفتن والشقاق في الأمة العربية والإسلامية .. هنا يكون الخطر محدقاً !! وهذا هو الدور الذي تقوم به قناة جزيرة ‘العديد’في هذه الأيام ، وذلك لعدة أهداف ، أهمها نيل الشهرة والمجد على حساب القضية الفلسطينية ، إضافة إلى تحقيق أهداف لأجندات إقليمية سياسية .

حيث كسرت قناة الجزيرة ‘السيلية’جميع أخلاقيات مهنة الإعلام وسلكت درباً جديداً تحت شعار ‘خالف تعرف’ ولكن اعتدنا علي أن من يسلك هذا الدرب من يعملون في المجال الفني والتمثيلي، ولكن هذه المرة كانت هذه الحملة المخادعة بقيادة قناة الجزيرة .

صناعة أمريكية إسرائيلية:

‘الجزيرة’ هي شبكة تلفزيونية مقرها الدوحة في ‘قطر’ حيث وصفت هذه المحطة بقناة فضائية للأنباء العربية والخارجية، وقد توسعت الشبكة بعدد من المنافذ، عبر الانترنت وقنوات تلفزيونية متخصصة بعدة لغات ، في عدد من مناطق من العالم،اعتمد طموح قناة الجزيرة على بث الآراء المخالفة، وإثارة الجدل في دول الخليج العربي.

لا ننكر أنها اكتسبت اهتماما عالميا في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 عندما كانت القناة الوحيدة التي تغطي الحرب علي أفغانستان ، وتبث أشرطة فيديو لأسامة بن لادن وغيره من زعماء القاعدة.

فقد بدأت جزيرة’السيلية ‘الأصلية في عام 1996 بمبلغ 150 مليون دولار منحة من أمير قطر، الشيخ حمد بن خليفة آل الثاني،حيث بدأ بث القناة في أواخر عام 1996.

وقد تزامن إنشاء جزيرة’العديد’ تقريبًا مع إغلاق القسم العربي لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (المنشأة بالاشتراك مع السعودية) في نيسان/أبريل 1996، بعد سنتين من قيامها بسبب الرقابة التي طالبت بها المملكة العربية السعودية، وبناء علي ذلك التزامن انضم للجزيرة العديد من العاملين في المحطة البريطانية، والجزيرة الآن هي جزء من شبكة الجزيرة الإعلامية .

اتحدت جميع وسائل الإعلام العربية علي رفض التطبيع مع إسرائيل وعدم استضافة أي مسئول أو سياسي إسرائيلي، ولكن جزيرة’السيلية’ كانت أول من كسر جميع القواعد حيث فتحت برامجها للمسئولين والساسة وقادة الجيش الإسرائيليين ليقوموا بتبرير مواقفهم وجرائمهم كما لاحظنا، واتضح ذلك في أسلوب طرح الأسئلة عليهم الذي اختلف تماما عن طرحها علي أي مسئول أو سياسي عربي، وهذا الذي أظهر المتحدث الإسرائيلي بمظهر البراءة والإنسانية وأنه صاحب الحق.

وفي سياق ذي صلة أكدت عدة مصادر مطلعة وموثوقة بأن إسرائيل تساهم في رأس مال القناة بمقدار النصف اى أن إسرائيل تمتلك نصف القناة .

وبسبب إمكانياتها المادية الهائلة ظهرت كقناة عملاقة ، فاستطاعت نشر مراسليها في كل مكان ،ذلك مقابل مرتبات خيالية ،علما بأن جزيرة ‘السيلية’لم تكن تمتلك إعلانات تجارية كافية تمكنها من تغطية هذه المصروفات الباهظة فجميعنا يعلم ان مصدر تمويل وسائل الإعلام يعتمد على الإعلانات التجارية ،وقد لاحظنا أنها خرجت بعد فترة من الزمن بثلاثة أو أربعة إعلانات تجارية كانت معظمها لشركات النفط والكهرباء والماء القطرية، و من المنطق أن تقوم أي وسيلة إعلامية بتغطية مصروفاتها التشغيلية في بداية نشأتها ،ومن ثم تعتمد علي الإعلانات كمصدر لتغطية المصروفات أو الربح ،وهذا ما يفهمه العقل البشري، ولكن ما تخفيه قطر لا يدركه الجميع.

ولا يخفى على الجميع بأن الشيخ حمد بن خليفة آل الثاني حاكم دولة قطر يمثل الابن المدلل والمقرب من أمريكا وهو من أفضل الأصدقاء والحلفاء في المنطقة لها ،فهذه العلاقة تجسدت بقيام اكبر قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في قطر ،ناهيك عن عدم إنكار أمير قطر بعلاقته الحميمة مع إسرائيل والتي جعلته يقيم مكتب للتمثيل التجاري لإسرائيل في قطر إضافة إلى انه يقوم بزيارات سنوية لإسرائيل .

نشير الي أن أمير قطر قد سبق وانقلب علي والده حتى يكسب رضي أمريكا ويسيطر علي الحكم ،كما أنها الدولة الوحيدة التي تقوم بعرض خريطة فلسطين وتسميها إسرائيل في نشراتها الاخبارية.

أين موقع جزيرة ‘العديد’من شفافية حرب غزة 2009؟!!!

إن للحرب طرق مختلفة وشتى فجميع الجيوش تستخدم عملية إدارة الحرب وذلك لضمان التحقيق الايجابي للهدف وهذا ما اتبعه جيش الإحتلال والجزيرة في حرب غزة ،فقد لوحظ أن مرسلو قناة الجزيرة كانوا يقومون بتغطية القصف الإسرائيلي علي غزة ليشاهد العالم أجمع آثار الدمار التي أحدثه القصف .

ومن الجانب الآخر كتم إعلام إسرائيل أثار قصف المقاومة الفلسطينية وردها علي العدوان فلماذا؟

حيث تقوم بعض الجيوش باستخدام عنصر استطلاع لأهداف نيران الحرب ،وهذا الدور قامت به قناة جزيرة ‘السيلية’من خلال بثها المتواصل للأماكن والمواقع التي تستهدفها طائرات ونيران قوات الاحتلال ، لتتأكد من صحة إصابة الهدف ، واتضح ذلك بتكرار قصف العديد من المواقع الغير مدمرة كليا .

وفي جانب آخر قام العاملون في هذا الوكر لقناة جزيرة ‘العديد’بتشتيت الرأي العالمي وتمويه أنظاره إلي جانب آخر بعيد تماما عما تقوم به آلة الحرب الإسرائيلية من إجرام بحق الشعب الفلسطيني ،فقد قامت بنفس توقيت الحرب بحملة إعلامية شرسة علي الشعب المصري،دون تسليط الأنظار علي الحشودات الإسرائيلية التي كانت آنذاك واحتمالية وقوع حرب ،وهذا ما نسميه بعنصر المفاجأة التي نجحت فيه إسرائيل بالمساهمة مع تمويه الجزيرة المتوازي .

كما وُجدت معلومات تؤكد المشاركة الأمريكية في حرب غزة حيث انطلقت طائرات دعم الفسفور من قاعدة السيلية’العديد’ في قطر إلا أن الجزيرة تلاشت ذلك وسحبت أعين الشوارع العربية إلي مصر .

إضافة إلى أنها استخدمت أسلوب تضخيم وتكبير حجم العدو ،لترهيب المجتمع العربي وقمعه وكسر شوكته حيث أظهرت شاشتها العدو الإسرائيلي والأمريكي بطريقة القوة الفذة التي من المستحيل قهرها .

لقد لاحظ الجميع كمية ومقدار حجم الصور التي جمعتها الجزيرة في حرب غزة وقامت ببثها بطريقة مباشرة فجميعها يحتوي على أشلاء ومباني مدمرة وقتلي وجرحي ،صور تكسر شوكة أي رجل .

بالإضافة إلى صور التقطت من كاميرات الطائرات الإسرائيلية لعمليات القصف فلو دققت فيها ستلاحظ ظهور مربع متحرك ( يمثل علامة تنشين الصاروخ أوالقنبلة ) التي تظل تتحرك حتى تستقر على صورة الهدف ثم تري انفجاره ،هذه الصور لا يمكن أن يمتلكها سوي الجيش الإسرائيلي، فهي صور تشبه أفلام الرعب فهي تظهر جبروت وقوة العدو ومدي ضعف الجانب الآخر.

كما أهملت جزيرة’العديد’ عمدا تغطية أخبار قصف بضع الأهداف الهامة في غزة والتي لو تم التركيز عليها لكان لها تأثير كبير على المواطن الغربي ،حيث قامت إسرائيل بقصف وتدمير مدرسة أمريكية أقامتها السفارة الأمريكية عليها العلم الأمريكي،إضافة للكثير من المواقع التابعة للأنروا.

هذه المشاهد كانت من الممكن أن تغضب المجتمع الغربي وتجعله مؤيدا لقضيتنا الفلسطينية ولكن تجاهل إعلام جزيرة ‘السيلية’له افقدنا الكثير من الرأي العام ،مما أعطى غطاءاً للعدو من ثورة الرأي العام عليه.

وعلي نهج وثائق ويكليكس وأن الفضيحة والإشاعات هي أسهل الطرق للشهرة وللمكاسب المالية والمعنوية ،فقد قامت الجزيرة منذ يومين عدد من الوثائق المزيفة التي طوتها تحت المفاوضات الفلسطينية وادعت ان عددها 1600 وثيقة ،وفي سياق آخر انتفض الشارع الفلسطيني علي قناة الجزيرة مستنكراً ما تلفقه من تهم علي سلطتنا الفلسطينية ،حيث أكد الجميع علي أننا أصحاب قضية ولم ولن نتنازل عن شبرا من أرضنا الفلسطيني.

اتحد كادر جزيرة ‘السيلية’الإعلامي علي صفقة جديدة من نشر السموم بين أركان الوطن العربي والإسلامي ، فرسمت مخططا جديدا تريد بها ان تجعل السلطة الفلسطينية فريسة لها .

نعلم جيدا أن طموح جميع الوسائل الإعلامية هو الشهرة ولكننا كشعب فلسطيني صاحب قضية أزلية لا نوافق علي أن نكون كبش فدي لأحد .

ان جزيرة العديد’ ادعت حصولها علي 1600 وثيقة تخص المفاوضات الفلسطينية ،وبناء علي ما امتلكته من أوراق ،جعلها تفترش بساط مكتبها القطري لتخصص برنامج أسمته ‘كشف المستور’ وتتبع عرض سلسلة من الحلقات لنشر ما بين يدها .

تزين مقدمو البرنامج وافترد كلا من ‘جمال وخديجة ‘عضلاتهم لتبدأ سلسلة الحلقات المدسوسة ،وبحوزتهم بعض من الشخصيات التي تعتبرها أصحاب فكر وقضية ومنهم’سلمان أبو ستة،عريب الرنتاوي،مهدي عبد الهادي،ماهر الطاهر من دمشق ،إضافة لـ’كبير المفاوضين’صائب عريقات من القاهرة ،وعبد الباري عطوان’.

ضيوف سامة:

* عريب الرنتاوي’عماد الرحامنة’..

بعد ان تخلى نهائيا عن اسم عماد الرحامنة ومواقفه, على النقيض تماما, تحول الى بوق اعلامي مأجور, يجير نفسه ومواقفه, لمن يدفع اكثر, والذين يدفعون هذه الايام هم الصهاينة والاميركان, حيث امتلأت جيوب الرنتاوي بأموال السحت الحرام التي يتم دفعها ثمنا للانقضاض على الامة وثوابتها الوطنية والقومية.

في احد معسكرات الجبهة الشعبية في دمشق تم اعتقال الرنتاوي والتحقيق معه, ولانه انكشف وحتى لا يقوم بفضح كل الأسرار التي يملكها, سارعت المخابرات الأردنية الى ترتيب صفقة سياسية للافراج عنه, وتولى الإشراف على هذه العملية الرنتاوي ومعلمه عبد الكريم الكباريتي, الذي سبق له ان اعتقل في بيروت من قبل احد فصائل المقاومة, للأسباب التجسسية نفسها.

وافتتح الرنتاوي مكتب القدس للدراسات السياسية وسط العاصمة عمان, وانهالت عليه فرص العمل من كل الاتجاهات التي قدرت دوره ووظيفته الاستخبارتيه, فهو مراسل وكالة الأنباء الأميركية, ويكتب أحيانا أكثر من مقال في اليوم الواحد في جريدة الدستور باسمه الصريح او باسم ابو يزن او باسم محرر الشؤون العربية, وبعض هذه المقالات لا يكتب منها حرفا واحدا لأنها تأتي من جهات أمنية يهمها أن تثير قضية, أو تطرح قضية ما لمعرفة ردة فعل الشارع الأردني, وهو كذلك عضو في المجلس الأعلى للإعلام, ويقبض أموالا طائلة من منظمات دولية مشبوهة جراء تنظيمه لندوات ومؤتمرات تخدم مصالح أعداء الوطن.

*أما ماهر الطاهر..

نلاحظ أن السيد ماهر الطاهر والذي نصب نفسه حاكما وقاضيا ومتصرفا بقرارات الجبهة الشعبية يسير على نهج مغاير تماماًّ للخط التاريخي الذي سارت عليه الجبهة الشعبية ، ويتضح انه وبعد ان باع نفسه وارتمى في أحضان إيران فأصبح يغرد خارج السرب .

لا يستطيع اتخاذ أي قرار دون الرجوع إلى المسئولين الإيرانيين ، وهذا ما تلاحظه لمن خلال اتباعه سياسة اللعب على الحبال ولو على حساب مصلحة الوطن , وحرصه على عدم غضب إيران و سوريا و حماس و،ظهر ذلك من خلال العديد من تصريحاته الإعلامية الناقدة لسلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس .

كما نشير إلي أنه ، يبق وقدم رئيس المكتب السياسي لحركة الانقلاب حماس ‘خالد مشعل’المقيم في سوريا سيارة من نوع بيجو 407 لماهر طاهر كرشوة له لكسبه وإيقاعه في المستنقع الإيراني .

*وبالنسبة لعبد الباري عطوان ..

فهو من مواليد 1950 هو صحافي فلسطيني مقيم في لندن، رئيس تحرير جريدة ‘القدس العربي’ اللندنية،اقتلع ثوبه الفلسطيني ونسيه مخيمه في قطاع غزة ليستقر في لندن ، ويعبث بين أحضان الدول الأجنبيةوالأروبية.

يعمل رئيس تحرير جريدة القدس العربي،وصف بصاحب الصوت العالي المخالف دائما لراي الآخر،فأطلق عليه الشارع الفلسطيني مصطلح ‘الجعجعون’.

ننوه إلي أن قناة ‘العديد’ قامت باستضافة الدكتور صائب عريقات من القاهرة وتم خروجه علي الهواء مباشرة دون أن يعلم ما سيواجه ،كما أن مقدمة البرنامج ‘خديجة’ حاولت قطع حديثه عدة مرات ،ساعية لعدم استكمال وإيصال رأيه فيما طرح أمامه.

يتضح للجميع أن جزيرة’السيلية’ أرادت أن تجعل السلطة الفلسطينية كبش فدي وتنال الشهرة والعظمة علي حسابها ،وهذا ما يؤكده الجميع وما يستوعبه العقل.

فان قناة جزيرة’العديد’ يمكن أن نتحدث عنها بأنها إخبارية مرئية فضائية أمريكية النشأة يهودية التمويل عربية الحياة توقد شموعها من نيران الحروب في الدول العربية وتصعد درجاتها علي أشلاء أبنائنا .

وكلمتنا الأخيرة لقناة الجزيرة .. إن كنتم تريدون ‘ويكليكس الجزيرة’ ،، فيجب عليكم العمل بمهنية واستخدام وثائق حقيقية ،كما أن ظرف الزمان المناسب يلعب دورا مهما في العمل الإعلامي.

إننا نؤكد أن محاولاتكم فاشلة ،وإذا اعتقدتم أن الشارع الفلسطيني الذي قد يظهر بأنه ضعيف سيتم شقه والتخلص منه ،تكونون أصبتم الطريق الخاطئ ،فقد رأيتم وبرغم من الظروف التي يعيشها شعبنا كيف تكاتف والتف حول القيادة لأنه نثق تماما فيما انتخابهم ،فهم وبرغم أنف العابثين سيادة الشعب الفلسطيني ونحن فقط أصحاب القضية .

فلا تكونوا أداةً لشق الصف والوحدة العربية والفلسطينية ، وأعملوا بشعاركم المزعوم ‘الرأي والرأي الآخر’ .. خذوا بالرأي الآخر ولا تستفردوا برأي على حساب الآخر .مشاهدة المزيد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: