حماس وإسرائيل يحذران السلطة الوطنية الفلسطينة !!!

 

تأكد أنك على وشك أن تكون عظيما … عندما يصبح الألم الذي تعانيه عظيما !!! يا ظلمة بطن الحوت … ترى كم سنلبث فيك رغم وفرة دعاء الصالحين من حولنا ؟؟!!

صرح الناطق الرسمي بإسم حركة حماس أفيغدور ليبرمان خلال لقائه مع نظيرته الفرنسية ميشال اليو – ماري : إن هناك ‘ فجوة خطيرة ‘ في العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس ، محذرا السلطة الفلسطينية بأن إسرائيل لن تتساهل بعد الآن مع ‘الإهانات’ التي توجهها إليها السلطة  الفلسطينية من خلال الشكاوى المقدمة في الأمم المتحدة ، وفي ذات السياق طالب ليبرمان أن تمتنع الولايات المتحدة عن تقديم المساعدات للسلطة الفلسطينية ، مؤكدا بأن جامعة الدول العربية تعمل جاهدةً من أجل إدانة إسرائيل ولكنها لا تبذل جهوداً لمعالجة قضايا مهمة مثل الأوضاع في تونس ولبنان والعراق .

وفي المقابل صرح الناطق الرسمي بإسم الجيش الاسرائيلي سامي أبو زهري في لقاء صحفي  إن هناك ‘ فجوة عميقة ‘ في الثقة بين حركة حماس وبين سلطة رام الله بقيادة محمود عباس ، محذرا سلطة رام الله بأن حماس ستمنع بالقوة اطلاق الصواريخ من قطاع غزة اتجاة البلدات الاسرائيلية وإنها عاكفة حاليا لعقد إتفاق هدنة طويلة الامد مع اسرائيل في قطاع غزة !!! مضيفا في الوقت ذاته بالقول بأن حركة حماس ستطلق يد المقاومة في الضفة واعتبر أن كل من يفكر بعقد إتفاق هدنة مع العدو الصهيوني في الضفة فهو خائن للدين وللوطن وسوف يكون هدفا للمقاومة !!! وفي ذات السياق إتهم الولايات المتحدة الامريكية بإنها تقوم بتقديم مساعدات لسلطة رام الله للقضاء على المقاومة في الضفة !!! مؤكدا بأن جامعة الدول العربية تعمل جاهدة لأجل منح الضوء الاخضر لسلطة رام الله للاستمرار في المفاوضات العبثية مع العدو الصهيوني ولكنها لا تبذل جهودا لفك الحصار عن قطاع غزة  .

عفوا أيها الاخوة والاخوات القراء لا تتفاجئوا…لا تستغربوا…لا تستهجنوا من هذا التناغم ذو القافية الواحدة فأقل ما نوصف به هذين التصريحين الفاجرين بالوقاحة من قبل الطرفين !!! فهذا هو لسان حالهم اليوم يقومون بتبادل الادوار فيما بينهم وصولا لاهدافهم الدنيئة الرخيصة الشيطانية ،  والمعادلة الالتقائية والانتقائية كنظام استراتيجي تحكم العلاقة فيما بينهم هي تكمن في الآتي ( توفير الأمن من قبل حماس لاسرائيل…مقابل تعهد إسرائيل ببقاء حماس على كرسي الحكم!!! )

لذلك نستطيع القول باننا لم نعجب يوما أبدا للعملة ذات الوجهين … لكن يقتلنا القهر عندما نرى وجها واحداً لعملتين !!! الاحتلال الاسرائيلي وحركة حماس شركاء في الجريمة بحق الانسان الفلسطيني بالقتل والبتر والاعتقال والتعذيب والخطف والنسف والهدم وأشاعة الفاحشة في الوسط الفلسطيني !!! إذا الاثنين سيبقون هدفا للرصاصة الشجاعة ما دام فينا طفل يرضع !!!

من وحي ما تقدم ننصح بالتالي …  لو طُلب من أحد الرسامين أن يرسم غلافا لكتاب … أو صورة مصاحبة لمقال بعنوان ‘ مساعي السلام في الشرق الاوسط ‘ أو ‘ مساعي المصالحة بين فتح وحماس ‘ فإننا ننصحه مخلصين أن يكتفي برسم … حمامة ميتة … !!!

عذرا يا أصحاب الذاكرة الصامتة لهذا النقد اللاذع … السيئ ‘ لك ‘ أن تمتلك ذاكرة صامتة … الأسوأ ‘ لهم ‘ أن تنطق ذاكرتك بما تعرفه !!!

مع بالغ التحيات الثوريةأخوكم / سعيد النجار’أبوعاصف’

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: