تونس انتفضت وانتصر الشعب … وغزة تنتظر انفجار بركان الغضب

 

بقلم / أبو المعتصم عبد الله

في غزة غلاء فاحش للأسعار … بطالة كبيرة تعد الأكبر علي مستوي العالم … الفقر ينتشر بشكل كبير والوضع المعيشي للمواطنين لا يطاق … لقمة العيش صعبة … مليشيات دموية وفرق موت تنتشر بكل زقاق تنشر القتل والإرهاب … واللصوص يسرقون علنا في وضح النهار … فلتان امني واهانة للمواطنين … غياب للقانون ونوم عميق لضمائر سالبي الحكم ومليشيات الانقلاب … تعذيب بالزنازين للمناضلين … وافتتاح سجون جديدة … تكميم للأفواه … واغتيال أي صوت لكلمة الحق … فساد عارم لأمراء الانقلاب وعصابات الإجرام واللصوصية …  والشعب المغلوب علي أمره صامت … فلماذا ؟؟؟

في تونس مسيرات ضد غلاء الأسعار والفساد وانتفاضة شعبية ضد الظلم تتحول إلي كافة أرجاء تونس … صوت حر انطلق ليرفض الظلم … فانهارت أمام قوة وإرادة الشعب التونسي الحكومة وسقط أركان النظام الحاكم كبيت عنكبوت واهن … فأمام إرادة الشعوب تنهار كل ديكتاتوريات العصر …

لقد انتفض الشعب التونسي وقال بأعلى صوته لا للظلم لا للفساد … أنها رسالة إلي كافة الظالمين ليعرفوا أن الشعب والجمهور إذا نزل إلي الشارع فحينها لن يبقي لعرشهم وجود وستنهار كراسيهم الواهنة المهزوزة … إذا الشعب يوما أراد الحياة … فلا بد أن يستجيب القدر ،

إنها رسالة هامة من الشعب التونسي العريق إلي شعب غزة المقهور المضطهد بحكم المليشيات الفاسدة … أن انتفضوا ، ثوروا علي الظلم … انزلوا إلي الشارع ارفعوا صوتكم عاليا .. دكوا بقوة إرادتكم عروش الظالمين الانقلابيين …  فلا نامت أعين الجبناء … انتفضوا علي سارق لقمة عيشكم … علي من أراق دماء أبناؤكم … علي من يفتتح السجون ويغلق المؤسسات الوطنية والاجتماعية … انتفضوا لكرامتكم …

فقد ولي عهد الخوف وآن الأوان لعهد الديكتاتورية الانقلابية أن تنتهي وتزول … والآن هو عهدكم عهد الجمهور … فقولوا كلمتكم واسمعوها للعالم أجمع فلن يقف معكم احد ما دمتم صامتين … انتم الحق فانتفضوا ضد الباطل … فانتم تستحقون الأفضل …

إنني وأنا أتابع أحداث انتفاضة الشعب التونسي وقمع الجيش والشرطة للمظاهرات والاعتداء علي المواطنين شعرت أن الأمر واحد في تونس وفي غزة … فالوجه القبيح لأجهزة الأمن التونسية القمعية ولمليشيات الانقلاب الدموية الحمساوية … وجه واحد وعصا الديكتاتورية واحدة … إن وجه الجريمة واحد … وسوط الجلاد واحد … وجسد الشعب هو من يدفع الثمن … إنها صورة طبق الأصل لما حدث في قمع مليشيات الانقلاب في غزة لمهرجان الذكري السنوية الثالثة لرحيل شهيد الوطن وعنوان القضية الرمز ياسر عرفات … صورة متطابقة لإجرام عصابات حماس بغزة وهي تقمع المصلين بقسوة لمنعهم من أداء الصلاة في العراء وإجبارهم علي الصلاة خلف مشعوذ دجال من أمراؤهم المتأسلمين …

لقد انتفضت تونس وأسقطت النظام الديكتاتوري … وغزة لازالت تنزف ويلهب سوط الانقلاب ظهرها … فهل تنتفض … غزة إنها بركان الغضب الذي سينفجر قريبا في وجه الجلاد وعصابات الانقلاب … لينتهي عهد الظلم والانقلاب والظلام ويبزغ عهد جديد من العدل والشرعية والنور … فلن يدوم ظلم أبدا ، وغزة لن تنام علي ضيم … تونس انتفضت وانتصر الشعب … وغزة تنتظر انفجار بركان الغضب …

نهنئ الشعب التونسي العريق بانتفاضته العادلة ضد القمع والاضطهاد والديكتاتورية … ونتمنى لهم عهد جديد مليء بالعدل والحريات والديمقراطية والرخاء والمجتمع المدني … ونتمنى لكل الشعوب المقهورة أن تنتفض لكرامتها … لقد سقط طاغية تونس … وقريبا سيسقط طغاة الانقلاب بغزة … وكل طواغيت الأرض تتهاوي أمام إرادة الشعوب … ومهما طال ليل الظلم فالفجر حتما آت آت … فكل عروش الظلم حتما ستزول … وتصبحون علي وطن أجمل … وحسبنا الله ونعم الوكيل …

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: