القوى الظلامية تعمل لسرقة ثورة الشعب في تونس

المحرر السياسي للقدس توك

القوى الظلامية تعمل لسرقة ثورة الشعب في تونس

سقط الدكتاتور سقط الطاغية هرب مثلما تهرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هكذا كان المشهد اليوم في تونس بكل وضوح وقوة

ولكن المافيا الحاكمة في تونس بعد ان اخرج الشعب التونسي الدكتاتور من الباب تحاول ارجاعه من النافذة

وذلك من خلال تشكيل حكومة يراسها احد ابرز وجوه النظام السابق واعلان حالة الطوارئ

وظنت المافيا انها تستطيع ان تلتف على الشعب التونسي وخداعة كما خدعته من قبل في 7نوفمبر

عندما جاءت بابن النظام(بن علي) ليحل محل بورقيبه وبدأت الوعود الوهميه وماردى ان الوقت قد تغير وان الشعب

قد نضج ولم ينتظر هذا الشعب البيان رقم واحد من ضباط يصفون انفسهم بالاحرار بل خرج بنفسه

وابدا تراص صفه هشاشه اكبر نظام قمعي عربي

وياتي الخطوة الثانيه من المافيا للالتفاف على ثورة الشعب من خلال اطلاق مليشياتها الملثمة

لا ارهاب الناس وترويعهم حتى يكون هم الشعب فقط كيف يحقق الهدوء باي ثمن حتى ولو كان بمقابل الابقاء على ازلام النظام السابق

المليشيات تمارس ارهابها امام اعين الجيش الذي يراقب بصمت وكانه يبارك مايحدث

اما ان تقبلو بالنسخة المستحدثة للنظام السابق والا امامكم الفوضى والقتل والفلتان الامني

لعبه مفضوحة لعباها تشاوشسكو من قبل دكتاتور رومانيا لكنها لم تفلح امام شعب قرر ان يتحرر من النظام برمته لا التخلص

من وجوه واتيان بوجوه اخرى

وما كان منه الا ان شكل لجان شعبيه واجهت تلك المليشيات وكان الانتصار للثوار

ولا اظن المعارضة التونسيه اقل ادراكا اوعزيمة من اي معارضة اكتوت من قهر الدكتاتوريات الجمهوريه

ذهب الجنرال الدكتاتور وهاهو القدر يستجيب لااراده الشعب الذي يريد الحياة ولا اظن انهم سيسمحو لاحد بسرقة ثورتهم

نحو تشكيل لجان انصار الثورة التونسية

ولتسقط قوى الظلام الى الابد

Advertisements

رد واحد

  1. المتسلقون .. والاعلام .. محاولة لسرقة الثورة التونسية

    بعد ان كانت الفضائيات تتحدث عن تونس في بداية ثورته على استحياء وذرا للرماد في العيون .. وكانت تدرج خبرا او خبرين على مدار النهار

    ومع اقتراب النظام من نهايته .. بدأت الفضائيات بزيادة المادة الاخبارية شيئا فشيئا .. الى ان وصلت الى تغطية حية طوال النهار ..

    واليوم .. ترى المذيعين نفسهم الذين كانوا يقولون (فخامة الرئيس ) بهالة من التوقير والاحترام يقولون المخلوع ..

    وتبدو على وجوههم فرحة ليست بريئة .. بل كأنهم من انتصر ..آه من النفاق..

    سبحان الله .. لم تهتموا يوما بمشاكل الشعب التونسي .. ولم تقدموا برنامج مستمرا لابناء تونس .. واليوم كأنكم من حرض الشعب على الثورة ..

    والله لم يكذب من اسماكم بالفضائحيات ..الا من رحم ربي..

    و المتسلقون ..

    هؤلاء الساسة الذين ظهروا على الارض من العدم .. و اصبح الواحد منهم مناضل منذ قرنا لا عقدين ..

    وكل يبكي على ميته .. ويستجدي بدموع التماسيح وفحيح الاراقم مساندة الشعب له ..

    ما شاء الله .. على هذه القوة في الحديث .. وهذه العبارات الرنانة والهتافات الجامحة .. اين كنتم ..(الا من رحم ربي)

    الكل اصبح بطلا اليوم ..

    الخلاصة :

    من خبرتنا الطويلة في التجاذبات السياسية ..في بلدنا الاسير..

    كل من اتى من الخارج فهو يمثل اجندة خاصة بالدولة التي كان بها ..

    و اشرفهم يحمل التعاطف لهذا البلد على حساب بلده..

    فاحذروا يا اخواننا في تونس..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: