يا جماعة يلي هنا بغزة ويلي هناك برام الله … بيكفي ..سطحتونا !!

منال

أسوار / كتبت منال خميس*

كان يجب ان تحلق وزارة الاتصالات مع السرب المغرد على ألحان معاناة المواطنين ليلا ونهارا، فتلحق بركب الخدمات الضاغطة على الجمهور لا المريحة له والمتناسبة مع امكانياته، رافعة شعار “ادفع “باللتي هي احسن والا!!

اتصل بي احد المواطنين واشتكى من ان شركة الاتصالات قامت باعطاء خط الهاتف الارضي الخاص به لمنتفع آخر ، فقد فوجئ باصدقاء له يتصلون على رقمه الارضي ليرد عليهم احد آخر وحين اتصل هو برقمه تفاجئ من الامر وحين تحقق من الامر وجد ان الشركة لم تمهله وقتاً ليدفع فاتورتين متأخرتين على حسابه .

المواطن اكد لي ايضا انه حين ذهب لمراجعة الشركة عما حدث وجد مواطنين آخرين يتقدمون بنفس الشكوى فقد قامت الشركة بمنح خطوطهم لمستخدمين آخرين لعدم تسديد الحساب ..مما تسبب بانتهاك خصوصية هذه الارقام المنزلية قبل كل شيء.

وقالت لي احدى الموظفات أن راتبها خصم منه هذا الشهر ألف شيكل اضافة الى 170 شيكل منها ومن زوجها ايضا تخصم 170 شيكل لصالح شركة الكهرباء ولا تعرف أحد يمكن ان يجيبها عن تساؤلاتها لتعرف ماهية هذه الخصومات علما بأن فواتيرها “مصفرة”بحسب قولها .

أحد الشباب سألني الا تلاحظين انه كلما جاءت قافلة الى غزة او وفد ازدادت ساعات قطع الكهرباء،على نحو مبالغ به حتى لان يصدق الضيوف كذبة السولار والوقود والتصريحات الصادرة عن الجميع بخصوص ما يتعلق بأزمة الكهرباء ؟؟يا عمي اكتبي وقولي لهم انه العالم مصدق انه احنا محاصرين والعالم مصدق انه في ازمة لكن مش لهالدرجة قال من شو بتبين الكذبة؟؟من كبرها!!

فاتورة تسديد الحساب الطويلة جدا التي يدفعها المواطن الغزي ابتداء من شركة الكهرباء الى وزارة المالية الى شركة الهاتف الى شركة جوال الى غلاء الأسعار الى رسوم الجامعات و الى الى الى الى… وليس انتهاء بالرعب من القصف وزنانات الاحتلال التي لا تنام الليل ولا النهار، أصبح يسددها هذا المواطن من دموعه ودموع اطفاله وقوتهم،واحتياجاتهم، ويتسائل اذا ما كان الجميع يقول له بشكل غير مباشر ” الي ما معوش ما بيلزموش؟!

باختصار لا يعرف أحد لماذا يعيش في غزة، وماذا يعني ان يقول ناطقين رسميين ان المواطنين هنا وهناك آمنين على الرغم من ان المؤسسات العامة والخاصة تنتهكهم جملة وتفصيلا … وشريحة الموظفين تحديداً ربما يكونون آمنين هناك ولكنهم هنا غير آمنين فشركة الكهرباء هنا لهم بالمرصاد ووزارة المالية هناك لهم بالمرصاد، والنقابة التي تمثلهم غائبة تماما عن قضاياهم لا بل تزيدهم عبئاً ، فتتكارم على حسابهم لصالح صندوق الطلبة وغيره وقد حدثني اكثر من موظف ان راتبه بالكاد يكفي اولاده عيش حاف ، وهو بالاساس لم يستطع ان يلحق ابناؤه بالتعليم والجامعات ، ليتبرعوا عنه من راتبه لتعليم ابناء غيره وهذا الكلام بغض النظر عن قضية الانتماء والعطاء والتضحية والمثاليات، التي امتاز بها الشعب الفلسطيني الا ان حال الموظف يشكو حاله ولا من سميع ولا من مجيب.

سيادة الرئيس واللجنة المركزية والوزراء والفصائل والاعلام والكبير والصغير والجميع شغلته قضية خلاف الرئيس مع دحلان ،وأشبعوا هذه القضية نميمة وتحليلا واشاعات وحقائق واسئلة واجوبة …الخ ، الا يوجد أحد من صانعي القرار يمكن ان ينشغل ولو قليلا بهموم المواطنين الملتزمين تحديداً بقرارات الشرعية الفلسطينية في رام الله ، ألا أحد يمكنه ان ينتبه قليلا او يركز على ملف واحد من ملفاتهم العالقة ويشبعه تحليلا ونميمة وحقائق واسئلة وأجوبة ليصل الى حل وينهيه؟ فمثلاً الموظفين الذين يتقاضون رواتبهم من غزة حلّت جميع ملفاتهم وانصفوا مع شركة الكهرباء .. ام انها سياسة اخرى تتبعها الحكومة في رام الله لاشغال الناس في غزة بهذه الهموم كي لا ينتبهوا لما هو أعظم ؟؟

بأية حال فقد تناهي الى سمعي الذي تعب من كثرة ما سمع أن مجموعة من الكتاب والموظفين سوف تشكل رابطة تتخصص فقط للكتابة عن الانتهاكات “المالية والفواتير والخصومات “ونشرها بناء على قاعدة”لا يحك جلدك الا ظفرك” لازعاج المسؤولين لالزامهم على التعامل مع المواطن في غزة كانسان بالدرجة الاولى .

يا جماعة يلي هنا بغزة ويلي هناك برام الله … بيكفي ..سطحتونا !!فبين حانا ومانا مش بس ضاعت لحانا ، لاء ضاعت رواتبنا.. وضاعت كرامتنا أيضاً.

* مشرف عام أسوار برس

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: