عام 2011 عام الدولة الفلسطينية المستقلة

بقلم : سري القدوة

لعل أبرز أحداث العام 2010 كانت في الشهر الأخير باعتراف البرازيل بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، أعقبتها كل من: الأرجنتين، بوليفيا، الإكوادور، وباراغواي، كما قررت النرويج رفع التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني إلى مستوى سفارة كاملة، فيما قالت دول أخرى إنها ستعترف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 في العام 2011.

وكان الرئيس محمود عباس قد أنهى جولة في أميركا اللاتينية هدفت الى إقناع مختلف دول هذه القارة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران (يونيو) عام 1967.

وقد أثمرت الزيارة عن إقناع العديد من قادة دول أميركا اللاتينية الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في الأشهر المقبلة.

وإن الجولة جزء من حملة فلسطينية دولية تهدف الى جلب اعتراف دول العالم بالدولة الفلسطينية على حدود 67 ورفع مستوى التمثيل الديبلوماسي الفلسطيني الى سفارة. ويذكر هنا في هذا المجال بان ثلاث دول أميركية لاتينية كانت تعترف بدولة فلسطين في السابق هي كوبا ونيكاراغوا وفنزويلا، وأن أربع دول أخرى اعترفت بفلسطين في الأسابيع الأخيرة هي البرازيل والأرجنتين وبوليفيا والإكوادور، فيما تعهدت باقي الدول بالاعتراف في الفترة المقبلة.

ويأتي هذا الاعتراف بعد جهود الدبلوماسية الفلسطينية الرامية الي حشد الدعم الدولي لإعلان قيام الدولة الفلسطينية في غزة والضفة الغربية بعد فشل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وان أكثر من مئة دولة بالعالم تعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة التي كانت أعلنت في عام 1988، لكن الدول المتبقية، وغالبيتها من غرب أوروبا ذات الثقل السياسي، لم تعترف بها بعد.

وإن الحملة الفلسطينية في هذه المرحلة تتركز على هذه الدول وتهدف الى تحقيق الاعتراف ورفع التمثيل الديبلوماسي، وإن عدداً من الدول الأوروبية وعدت الجانب الفلسطيني بالاعتراف بالدولة الفلسطينية وبممارسة تأثير على دول أخرى للاعتراف مثل إسبانيا، فيما وعدت دول أخرى برفع مستوى التمثيل الديبلوماسي الى سفارة مثل بريطانيا وهولندا.

وأن العديد من دول الاتحاد الأوروبي اعترفت بفلسطين قبل انضمامها الى الاتحاد مثل بولندا وهنغاريا وبلغاريا وتشيخيا وسلوفاكيا وغيرها، و أن دولاً أوروبية لم تعترف بالدولة الفلسطينية لكن مستوى التمثيل الفلسطيني فيها عال وهو بمستوى سفارة مثل النرويج وفرنسا والبرتغال واسبانيا.

وأن وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيز وعدت في لقاء أخير مع الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني بأن تبذل بلادها جهداً كبيراً مع الدول الأوروبية المختلفة للاعتراف بدولة فلسطين ورفع مستوى التمثيل.

وإن الاعترافات الدولية بالدولة الفلسطينية ورفع مستوى تمثيلها يشكل أرضية مهمة للتوجه الى مجلس الأمن في وقت لاحق بطلب الاعتراف بهذه الدولة المستقلة.

ياتي ذلك بعد ان أصبحت عملية السلام متوقفة في المرحلة الحالية، وأن الجهود الفلسطينية تسير في أربعة مسارات: الأول بناء مؤسسات الدولة كي تكون جاهزة في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل. والثاني حض دول العالم على الاعتراف بالدولة الفلسطينية. والثالث محاولة إعادة إحياء عملية السلام. والمسار الرابع المصالحة.

وبات من الواضح بأنه ليس هناك حالياً أي حراك في عملية السلام في الوقت الحاضر لا يوجد شيء فيما تسجل أميركا في سجلاتها بأنها حققت فشلا كبيرا في  إقناع إسرائيل بوقف الاستيطان لفترة معينة على رغم أنها قدمت لها عرضاً مغرياً يشمل إمدادات عسكرية وأمنية.

ومن المرتقب أن يتقدم الفلسطينيون رسمياً الى مجلس الأمن في الأيام المقبلة بمشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي ويطالب بوقفه.

وان القيادة الفلسطينية مازالت تبذل كل الجهد لإحقاق السلام ودعم المفاوضات بعد وقف شامل للاستيطان وإنها مستعد لمواصلة مفاوضات السلام مع إسرائيل حال قبولها وقف الاستيطان.

ان التجاوب المستمر من دول العالم مع جهود الرئيس عباس والتي بدأت تعترف بالدولة الفلسطينية ، فاليوم هناك تحول كبير استجابت له عدة دول ولن تتوقف فغدا أوروبا والعالم سيعترف بميلاد دولة فلسطينية ليست قابلة للتفاوض عليها ، أننا اليوم اقرب ما نكون من الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف ذات السيادة الكاملة ولقد بات من الواضح للعالم أجمع، أن القيادة الفلسطينية قد قدمت، بالتزام صادق مــا عليها لتسهيل تحقيق التقـدم فـي عمليــة السلام، وأن اسرائيل هي الطرف الذي ما زال يتمادى في وضع العراقيل, واننا لعلى ثقة مـــن أن الموقف الفلسطيني الشجاع المسؤول، مدعوما بموقف عربي ثابت متماسك، سيستمر في كشف الموقف الإسرائيلي بصورة ستضع المجتمع الدولي برمته في مواجهة إسرائيل .

أن العرب لن يتنازلوا عن أرضهم لا اليوم ولا في أي يوم في المستقبل القريب أو البعيد ورئيس حكومة إسرائيل يصرح بشكل متكرر أنه متمسك بالسلام وأرض إسرائيل،  وأرض إٍسرائيل التي يعنيها في هذه المرحلة تشمل الضفة والقدس والجولان فأي سلام هذا الذي يتمسكون به ..  هنا وفي ظل هذا التعنت الإسرائيلي لا بد من القيادة الفلسطينية ان تتخذ الخطوات الكفيلة بحماية النضال الوطني الفلسطيني والسعي الي قيام مؤسسات الدولة الفلسطينية وتقويتها وخاصة إننا اليوم نشهد مرحلة عمل جديدة – نتيجة للانتفاضة الشعبيـة المباركــة والتصدي السلمي للاستيطان والجدار – تمكن شعبنا الفلسطيني المناضل خلالها من فرض نفسـه وقضيتـه العادلــة بصورة أكسبتــه اهتماما دوليا وإعادة إلي القضية الفلسطينية مكانتها خلال العام الماضي وخاصة بعد فشل الولايات المتحدة في قيادة مسيرة السلام الدولي وهنا وفي ظل هذا العمل المتواصل ليكن شعارنا عام 2011 هو عام الدولة الفلسطينية المستقلة .. عام اعتراف المجتمع الدولي ومجلس الأمن بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وخاصة في مواجهة التعنت الإسرائيلي..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: