بحضور الرئيس: الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تحيي ذكرى انطلاقة الثورة

 


رام الله – أحيت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، مساء اليوم السبت، الذكرى السادسة والأربعين لانطلاقة الثورة الفلسطينية وحركة فتح، بمهرجان فني كبير في قصر رام الله الثقافي بمدينة رام الله حضره السيد الرئيس محمود عباس.   وشارك في المهرجان حشد كبير من الشخصيات الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ورئيس ديوان الرئاسة د. حسين الأعرج، وسفير مصر لدى السلطة الوطنية ياسر عثمان والسفير التونسي شكيب الزوادي، وعدد من قناصل الدول الصديقة، وعدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح ووزراء.    وخلال الكلمة الافتتاحية أشار ياسر عبد ربه، مشرف عام الإعلام الرسمي، إلى أن هذا المهرجان أصبح تقليدا سنويا بمناسبة انطلاقة الثورة، نتواصل من خلاله مع ملايين الفلسطينيين في الوطن والشتات والمهاجر بعد أن وصل إرسال التلفزيون إلى جميع القارات، وبات بإمكان كل فلسطيني أن يقترب من الوطن عبر شاشته.   وقال: ‘في هذا العام يتواصل الجهد من أجل تحقيق نهضة كبرى جديدة للإذاعة والتلفزيون، سوف نحققه كما حققنا إنجازات ملموسة ماضية، سنطور أدائنا لنعالج بانفتاح تام قضايانا الوطنية والداخلية من خلال توسيع مساحة الإبداع’.   وأضاف: ‘سنعطي للشباب والمرأة وكل تجمع من تجمعات شعبنا في الداخل والخارج مكانة مميزة في المعالجة والتعبير والدفاع عن حقوقهم، سوف يحقق تلزيون وإذاعة فلسطين الحلم الفلسطيني في السعي لبناء مجتمع فلسطيني منفتح ومتنور يتساوى فيه الفلسطينيون، وسوف لن نتراجع في مقاومة الاحتلال والدعوة لنهوض شعبي ضد قمعه واستيطانه وعنصريته حتى الخلاص منه إلى الأبد’.   وأشار عبد ربه إلى ‘أنه من أجل أن نبني فلسطين الحرة وعاصمتها القدس نطور عملنا أكثر فأكثر لنكون صوت الأسرى وعائلات الشهداء وكل معذب ومضهد في هذه الأرض الغالية، وطن أبنائنا وأحفادنا الذي نريده محررا وديمقراطيا وإنسانيا، سنواجه التخلف بكل مظاهره، والتمييز والانغلاق والانعزال عن العصر’.   وقال: ‘نحن لا نمثل جزيرة معزولة، بل جزء من نهج وسياسية يقودها رئيسنا المنتخب أبو مازن، ونتكامل في كفاحنا هذا، مع برنامج أداء حكومتنا ومؤسساتنا ومنظمات مجتمعنا المدني، نطبق سياسة وطنية عامة ولا نخترع نهجا منفصلا خاصا بنا لإعلامنا الوطني وفي مقدمته تلفزيون إذاعة فلسطين’.   وأشار إلى ‘أننا اليوم ومن خلال هذا المهرجان سنطلق حملة النهوض بالأغنية الفلسطينية، التراثية والحديثة، حتى يكون عامنا الجديد حاملا لأفضل ما يزخر به مجتمعنا من كفاءات، سنقدم 14 صوتا غنائيا فلسطينيا من مختلف مناطق الوطن، بعضهم معروف لديكم، وبعضهم يأتي لأول مره، حتى نستطيع أن نشق الطريق نحو إعلام حر وديمقراطي ومتطور’.   ونوه إلى أن عدد من العاملين في التلفزيون وبرامجه، استطاعوا الحصول على جوائز هامة في العديد من المهرجانات الإعلامية العربية، كمهرجان القاهرة، ومهرجان الأردن، ذكر منهم محمد البكري وأسرة برنامج وجها لوجه، والإذاعية ريما الجمره من إذاعة فلسطين، والفنان عماد فراجين وأسرة وطن على وتر، والعديد من الأعمال الفلسطينية التي تقدمت إلى مهرجانات عربية ودولية، لتأخذ ما تستحق من تقدير لها، وقام عبد ربه بتقديم الجوائز للفائزين.   وتخلل المهرجان العديد من الفقرات الفنية الغنائية التراثية والحديثة، إلى جانب عرض فني قدمته مجموعة وطن على وتر.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: