«الدور الاردني» في الضفة الغربية!!

ماهر أبو طير

في الاخبار أن السلطة الوطنية الفلسطينية تقبل بطرف ثالث بين الفلسطينيين والاسرائيليين لطمأنة اسرائيل على امنها وحدودها.

التصريحات لم تشر الى الطرف الثالث، وان كان قد تركته مبنياً للمجهول، عربياً ودولياً، فيما تحليلات تقول ان الطرف الثالث المقصود قد يكون الاردن لاعتبارات كثيرة، من بينها قبوله لدى الطرفين، ولوجوده مسبقاً في الضفة الغربية.

هذه هي التوقعات، غير انها توقعات غير دقيقة، لان اسرائيل لن تقبل لا بطرف اصيل، ولابطرف بديل، ولن تقبل بقيام دولة فلسطينية، ولن تقبل حتى بمنح الضفة الغربية للاردن، ولا لجامعة الدول العربية، ولاحتى للامم المتحدة.

الجدار العازل حول الضفة الغربية، لم يأت لدفع الضفة الغربية باتجاه الشرقية، بل لغايات استراحة اسرائيل حتى تكمل برنامجها، وفي يوم ما سيأتي سيتم حل مشكلة السكان في الضفة بوسائل متعددة.

مجرد لعب بالوقت الضائع. هذا هو تعريف عملية السلام، والمفاوضات المباشرة وغير المباشرة، واسرائيل لن تقبل بدولة فلسطينية فوق صدرها حتى على ربع مساحة الضفة الغربية.

لو خرج الاردن عن بكرة ابيه، يطالب بالضفة الغربية لدمجها، دون حتى قيام دولة فلسطينية، فلن تقبل اسرائيل ايضاً، ويقال هذا الكلام حتى لانبقى “نتعازم” على ارض ليست بحوزة احد، وتريدها اسرائيل شبراً شبراً.

اسرائيل حولت قضية الضفة الغربية الى قضية سكان فقط، اما الارض فيتم البناء عليها كل يوم، ومصادرة الاراضي جارية على قدم وساق.

فليهدأ المتشككون في كل الجهات على ضفتي النهر، لان الضفة الغربية ليست لهؤلاء ولا لهؤلاء، اياً كان العنوان، وغداً يأتي لنعرف جميعا اننا أضعنا الوقت فيما استكملت اسرائيل ابتلاع كل الضفة الغربية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: