تشييع جثمان الشهيد القواسمي في الخليل

الخليل –  شيعت جماهير غفيرة في محافظة الخليل، اليوم الجمعة، جثمان الشهيد المسن عمر سليم سليمان القواسمي (66 عاماً)، والذي قتلته قوات الاحتلال الإسرائيلي بدم بارد وهو نائم في فراشه بمنزله في حارة الشيخ وسط مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وشيع جثمان الشهيد بعد إلقاء ذويه نظرة الوداع الأخيرة عليه، من مسجد الشيخ علي البكاء، قبل أن يوارى الثرى في مقبرة الشهداء في حارة الشيخ بالخليل، وسط هتافات منددة بالجريمة الإسرائيلية، والداعية إلى الوحدة الوطنية ورص الصفوف.

وشارك في التشييع محافظ الخليل كامل حميد، ورؤساء الأجهزة الأمنية، ولفيف من أبناء مدينة الخليل.

يذكر أن جريمة قتل المسن القواسمي لاقت ردود فعل رسمية وشعبية غاضبة، وطالب المشيعون بمعاقبة قتلة المسن الذي كان نائماً في فراشة.

Advertisements

رد واحد

  1. ما الذي تريده حماس بالضبط ؟
    حماس اقامت الدنيا للافراج عن معتقليها وعندما اعتقلهم الاحتلال .. اصبح تنسيق امني !!!!

    رام الله – اقامت حماس الدنيا ولم تقعدها للافراج عن ستة من معتقليها في سجون الضفة ، صعدت وحرضت واتهمت وخونت ، واستغلت هذه القضية للتذرع بالغاء لقاءات المصالحة الوطنية …

    كان موقف السلطة الوطنية واضحا في التعامل مع هذه القضية ، وهو ان الاحتفاظ بهؤلاء المعتقلين هو للحفاظ على حياتهم ، وخوفا من ملاحقتهم من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي أو تعريض حياتهم للخطر اذا ما تم اطلاق سراحهم حاليا …

    الا ان حماس والتي تبحث عن ذرائع لمهاجمة السلطة الوطنية واجهزتها ، لم تبالي كثيرا بحياة هؤلاء ، بل اصرت على تصعيد الموقف ، وتكثيف حملاتها المجنونة ضد السلطة الوطنية ، في محاولة لاستثارة الراي العام من خلال اللعب بمشاعر الناس وعواطفهم ، وهذه اساليب حمساوية باتت مكشوفة للجميع …

    وتحت اصرار حماس على ضرورة الافراج عنهم ، وعلى مسؤوليتهم الشخصية ، ومسؤولية ذويهم واسرهم ، جاءت توجيهات الرئيس بالافراج عنهم …

    وحدث ما توقعته السلطة ونصحت به ، فداهمت قوات الاحتلال منازلهم واعتقلتهم ….

    الخطأ واضح جدا انه من حماس ، ولكن حماس – وكعادتها – لا تترك فرصة للتحريض او التخريب الا وتتشبث بها ، وتستغلها اسوا استغلال ، فنضحت وسائلهم الاعلامية صباح اليوم باشكال من الشتائم والالفاظ الغريبة على القاموس الفلسطيني …

    ما الذي تريده حماس ؟؟؟؟

    طالبت بالافراج عنهم ، وتم لها ما ارادت ، فما ذنب السلطة الان ؟ هل اصبح الاحتلال يعمل تحت امرة السلطة ؟؟
    ام ان حماس تتحمل وحدها مصير هؤلاء المعتقلين ، الذين لم تكن حمايتهم بمهمة كثيرا لدى حسابات حماس الحزبية الضيقة ؟

    ولماذا تستبعد حماس دائما ( اختراقاتها الداخلية ) وهي تعلم تماما ، واكتشفت بنفسها الكثير من العملاء في صفوفها القيادية ، وحادث اغتيال الشهيد محمود المبحوح ليس بالبعيد !!!

    اصر عملاء حماس على اثارة موضوع المعتقلين – ليس حبا فيهم – ولكن لغاية خبيثة تكشفت معالمها فور الافراج عنهم ، ولا زالت حماس تتخبط في بحر من الشعارات التي تودي بحياة ابنائها وابناء شعبنا وتتهدد مشروعنا الوطني بالخطر الحقيقي !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: