الفلسطينيون يودعون العام بتأسيس اوركسترا وطنية

الصباح للاعلام الالكتروني-

رام الله – يودع الفلسطينيون العام الحالي باحتفال تحييه الأوركسترا الوطنية الفلسطينية في أول عرض لها، بعد نجاح معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى في جمع شتات موسيقيين فلسطينيين محترفين من مختلف أنحاء العالم لتأسيسها.

وقال الموسيقار سهيل خوري مدير عام المعهد “البداية قبل سنوات كانت بتأسيس أوركسترا الناشئين، وبعد ذلك أوركسترا الشباب. تدرجنا بمستوى الأداء، والآن الأوركسترا الوطنية الفلسطينية بمشاركة نخبة من الموسيقيين الفلسطينيين المحترفين في أنحاء مختلفة من العالم”.

وأضاف ” قرَّرَ أن ينضم إلينا عدد من مدرسي الموسيقى الأجانب المقيمين في فلسطين ليشاركونا حلمنا بإنجاز أول أوركسترا فلسطينية بعد العام 1948 تضم 45 عازفا محترفا”.

ودعا خوري الموسيقيين المحترفين من أصل فلسطيني للانضمام للاوركسترا الوطنية. وتابع ” إنَّ البحث متواصل عن موسيقيين محترفين من أصل فلسطيني أينما كانوا لينضموا إلينا تحت شعار: اليوم أوركسترا وغدا دولة. العملية ليست سهلة”.

وزاد “نحن نتحدث عن اوركسترا محترفة وليس طلاب، مع أنَّ هناك بعض الطلاب المميزين في هذه الأوركسترا، لكن الباقي كلهم من المحترفين لتشكل إضافة نوعية للمشهد الثقافي الفلسطيني، بما تضمه من خبرات لديها سنوات طويلة من الجهد والعمل والمعلومات”.

ويطمح خوري أن يصل إلى اليوم الذي تكون فيه الأوركسترا متفرغة ودائمة. وقال “الأوركسترا الوطنية عادة ما تكون قائمة ودائمة. متفرغة في البلد… الآن نحن نعملها ضمن الظروف لتلتقي مرة واحدة في السنة، على أمل ان تكون الخطوة المقبلة أوركسترا دائمة في فلسطين المحررة”.

وتبدأ الفرقة تدريباتها في السابع والعشرين من الشهر الحالي في مدينة بيت لحم لثلاثة أيام. وأكد خوري “أنهينا كافة الاستعدادات لاستقبال أعضاء الفرقة القادمين من دول عربية وأجنبية، وسيكون الحفل الأول في رام الله في 31 من الشهر الحالي، لكن الانطلاق الرسمي سيكون من القدس في 1-1-2011 ليكون تاريخيا مميزا لا ينسى وبما يحمله من دلالات (الانطلاق من القدس)”.

وأضاف “سيقود الأوركسترا المايسترو السويسري بالدور برونيمان، وهو واحد من قادة الصف الأول في الأوركسترات العالمية، وتغني مع الفرقة الفنانة الفلسطينية مريم ابنة الفنان الفلسطيني فلاديمير تماري المقيم في اليابان”.

وتقدم الأوركسترا ثلاثة عروض، ابتداء من عشية رأس السنة الميلادية الجديدة لعام 2011 في رام الله والقدس وحيفا، ضمن برنامج موسيقي منوع يضمُّ نخبة من المؤلفات الفلسطينية الموسيقية المعاصرة والكلاسيكية، إضافة إلى مجموعة من روائع الموسيقى العالمية لبيتهوفن وموتسارت وغيرهما.

(رويترز)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: