قضية دحلان والتسريبات الإعلامية إلى متى؟!

قضية دحلان والتسريبات الإعلامية إلى متى؟!

محمد أبو علان

على مدار عدة أسابيع مضت ووسائل الإعلام الإسرائيلية، وبعض وسائل الإعلام العربية تتحدث عن خلافات حادة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن”، وعضو مركزية “فتح” محمد دحلان، وآخر التقارير الإعلامية كان ما نشرته صحيفة “القدس العربي” السبت، 18 كانون الأول، على لسان مقربين من الرئيس الفلسطيني، ووسائل الإعلام الفلسطينية آخر من تتحدث عن هذا الموضوع، وإن تحدثت يكون حديثها نقلاً عن وسائل إعلام إسرائيلية أو عربية أو دولية فقط.

وفي ظل غياب حديث فلسطيني رسمي عن هذه القضية، نريد توجيه سؤال لأصحاب القرار وذوي العلاقة في السلطة الوطنية الفلسطينية وهو، لماذا تتركون الساحة الفلسطينية مفتوحة للتسريبات دون الوقوف أمام الشعب الفلسطيني، ووسائل الإعلام الفلسطينية وتقولون لهم الحقيقية مرةً واحدة؟

فوجود خلافات بين أركان أي سلطة أو حزب في أي بلد أمر طبيعي، والأمر غير الطبيعي التعامل مع هذه القضايا بسرية مطلقة وكأنها جريمة، ولماذا يتوجه رجال السياسة في السلطة الوطنية الفلسطينية بكل ما لديهم من معلومات ليسربوها لوسائل إعلام إسرائيلية وعربية وترك وسائل الإعلام المحلية بعيدة عن صورة عن ما يدور في الساحة الفلسطينية.

والأمر الأغرب هو قبول وسائل الإعلام الفلسطينية المحلية بأن تكون مهمشة من قبل المسؤولين الفلسطينيين، واكتفائها في معظم المواقف بأن تأخذ دور المتلقي والخادم لرجال السياسية وفق وجهة نظرهم هم، لا وفق منهجية إعلامية مهنية تطلع المواطن على حقيقة ما يجري في الساحة الفلسطينية.

فهل سنجد من هو مستعد من السلطة الوطنية الفلسطينية، أو من حركة “فتح” ليخرج ويتحدث عبر وسائل إعلام فلسطينية عن حقيقة ما بات يعرف بـ”قضية دحلان” وخلافاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن”، أم سيبقى المواطن الفلسطيني آخر من يعلم في كل ما يتعلق بالشأن الداخلي الفلسطيني؟!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: