ميتشل: واشنطن ستعمل على إقامة الدولة الفلسطينية رغم الصعوبات

أكد المبعوث الأمريكي جورج ميتشل بأن الولايات المتحدة ستواصل جهودها من أجل إقامة دولة فلسطينية على الرغم من الصعوبات التي تعترض سبيل ذلك، مشيرا إلى التزام الرئيس الأمريكي باراك أوباما والإدارة الأمريكية تجاه عملية السلام.

جاءت أقوال المبعوث ميتشل هذه بعد اجتماعه في رام الله بعد ظهر اليوم مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مومضحا:’ أنهينا نقاشا طويلا ومثمرا مع الرئيس عباس وأعضاء القيادة الفلسطينية، تمت فيه مراجعة الظروف التي مرت بها العملية السلمية والخطوات المستقبلية’.

ونوه ميتشل إلى أن عملية السلام تبدأ بإنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، وانجاز اتفاق سلام يضمن الأمن والكرامة والرفاهية للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، ويمتد ليشمل أيضا سوريا ولبنان، مشيرا إلى أنه سيعود إلى المنطقة في القريب ‘العاجل’ من اجل استكمال المناقشات مع الأطراف خلال الأيام القليلة المقبلة، من اجل التوصل إلى الأهداف المشتركة.

من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح صحافي في مقر الرئاسة في رام الله عقب لقاء ميتشل بالرئيس عباس ‘الادارة الاميركية عرضت علينا افكارا اليوم (الثلاثاء) من خلال السيد ميتشل، وكانت قد عرضت علينا افكارا من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في واشنطن’.

واضاف عريقات ان القيادة الفلسطينية اطلعت ميتشل على موقفها مركزة ‘على وجوب وقف النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية’.

وفي انتقاد واضح لموقف الادارة الاميركية التي تخلت عن مطالبة اسرائيل بتجميد الاستيطان، قال عريقات ‘من يتحدث عن السلام الشامل عليه ان يوقف الاستيطان ويوقف ممارسات الحكومة الاسرائيلية التي تتحمل وحدها المسؤولية الكاملة عن فشل عملية السلام لانها عندما خيرت بين السلام والاستيطان اختارت الاستيطان’.

واضاف ‘ان موقفنا الذي ابلغ به ميتشل مستند الى الشرعية الدولية بضرورة انهاء الاحتلال الذي بدا عام 1967 للاراضي الفلسطينية وان اجراءات اسرائيل على الارض هي السبب الذي اخرج عملية السلام عن مسارها الصحيح وانه لا يمكن الحديث عن المفاوضات والاستيطان مستمر’.

فيما قال الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينه لوكالة فرانس برس ان ميتشل ‘جاء ببعض الافكار الاميركية وعرضها علينا’، مؤكدا ان الرئيس عباس عرض على ميتشل ‘المواقف الفلسطينية والعربية المبدئية وهي ان كل الاستيطان غير شرعي ويجب وقفه، وليس استمراره فقط هو غير الشرعي’.

واضاف ابو ردينة ‘سننتظر مناقشات لجنة المتابعة العربية وستعود القيادة للاجتماع لتقرر وخاصة ايضا بعد الرد الاسرائيلي على الافكار الاميركية لنرى مدى جدية الحكومة الاسرائيلية في هذا الجهد الامريكي’، مستطردا:‘حتى الان هذه بداية ولم يتخذ اي قرار ولكن بعد التشاور مع الاشقاء العرب ستقرر القيادة الفلسطينية الخطوة القادمة’.

ومن المقرر ان تجتمع لجنة المتابعة العربية غدا الاربعاء في القاهرة لمناقشة ازمة عملية السلام والبحث عن بدائل للمفاوضات المتعثرة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: