جرائم حماس فاقت جرائم الاسرائيليين بحق ابناء الشعب الفلسطيني

تطالعنا النشرات الاخبارية والاخبار الواردة من ارض الوطن في قطاع غزة وبشكل يومي وبطريقة ممنهجة ومسترسلة اخبار عن اعتقالات يومية ضد ابناء حركة فتح بالقطاع وكان الامر يتعلق باحتلال اخر ولكن هذه المرة باياد اشد فتكا واشد عنفا  اياد الميليشيات الحمساوية الامر الذي يجعلنا نعمل ولو بمقارنة بسيطة لما كانت عليه الاوضاع الفلسطينية ابان الاحتلال الاسرائيلي وما آلت اليه الان تحت سيطرة الميليشيات الحمساوية لهذا الشعب المكلوم الذي ما فتئ ان يخرج من حفرة الا ووقع في بئر عميقة….

تلك هي حال اهلنا بالقطاع وتلك هي مصائبنا ولكن هذه المرة بايدينا ..تعودنا الاخبار المتناقلة لكن الامر فاق عن حده عن قيام تلك الميليشيات باعتقال نساؤنا وبناتنا والتحقيق معهن على انهن مجرمات حرب او ارهابيات على طريقة ابناء القاعدة لتعامل بقسوة المحتل ان لم تفوق ذلك بكثير وربما فاقت كل وصف وتعدت ليس فقط الخطوط الحمراء بل تعدت كل معايير ديننا الحنيف وتعدة كل مقومات العادات والتقاليد  ….

لست ادري ما هو سبب الصمت الرسمي حيال كل تلك الاختراقات ولست ادري باي صلف وعنجهية تتعامل تلك الميليشيات مع بنات ملتهم .. اليسوا من البش اليسوا فلسطينيين اليست تلك الحرائر من اخواتهم او بنات خواتهم او عماتهم او من بنات جيرانهم او حتى لنبتعد قليلا من بنات ملتهم او من بنات ملتهم ….

اخر المطاف واخر انواع الكفر الشيعي الحمساوي التصاريح الواردة الينا حول اعتقالات لمناضلات فلسطينين في سجون الاحتلال الاسرائيلي ..عفوا في سجون الاحتلال الحمساوي ..ضاعت البوصلة الفكرية والاجتماعية ولم نعد نفرق لا باللفظ ولا بالتطبيق بين سجون حماس وسجون اسرائيل فجميعها تطبق نفس الاساليب وجميعها تقوم بالجرم نفسه ولا نريد القيام بالحديث عن الاسماء او الدلائل فالجميع بقطاعنا الحبيب يعلم جيدا تلمك الممارسات اليومية ويعلم جيد انه سياتي يوم الحساب وسياتي يوم العقاب وستنال تل العصابات جزاءها اما عاجلا وام اجلا…

تعددت الروايات وتعددت القصص وتعددت المصائب ولا من مجيب اٌم تروي قصة ابنها المصاب بالفشل الكلوي على ايادي تلك العصابات وامرأة تمنع من السفر للعلاج واخرى يتم التحقيق معها باساليب مشينة لا تمت للاسلام بصلة  ناهيك عن الوضع الماساوي لاهلنا بالقطاع وضع اصاب العاءلة الفلسطينية بالشلل واصاب رب العائلة بالعجز امام متطلبات البيت ومتطلبات الاطفال في الوقت الذي تقوم قيادة تلك الميليشيات والاصراف وببذخ ملوك وامراء العالم وكان ما تبقى من اهلنا بالقطاع عبيد ماجورون تحت حراب تلك العصابات بالحديد والنار….

لست ادري هل انقرضت تلك العقول القادرة على اخراج اهلنا بالقطاع فيما هم به وهل انقرضت ديناصورات النضال الفلسطيني في قطاعنا الحبيب لاعادة العزة للمواطن والوطن وهل انقرضت السواعد المتوضئة فعلا وليس قولا لتريح اهلنا من تلك العصابات وهل انقرض الفكر النضالي من قاموس اهلنا واستسلم للامر الواقع واستسهل الذل والاذلال والاهانة لست ادري….

الجميع تابع اليوم مهرجان ميليشيات حماس وراى الرايات الخضراء وكاننا في بلاد القوقاز لترى ان علم فلسطين اصبح نكرة في سماء القطاع وكأن المتظاهرين ليسوا ابناء فلسطين ولم يتم اعتماد العلم الفلسطيني كراية نضالية وراية رسمية فلسطينية واحتشاما كانت بعض الاعلام المتفرقة هنا وهناك وكأن العلم الفلسطيني فقط رفع مشاركة تاييد محتشمة للسلطة الخضراء فقط لديهم الرايات الخضراء صاحبة اليد العليا وصاحبة  القرار الميليشياتي فهل ستعود للراية الفلسطينية عزتها وهل تعود الى فلسطين وحدتها …..

جميعها تساؤلات انا شخصيا لم اجد لها اجابة ولم اعرف لمن ساوجه تلك الاسئلة فقط اردت ان اسألها عل احد القارئين والمتابعين للوضع الفلسطيني بالقطاع يكون لديه الجواب الشافي وعلنا نستطيع ان نرتاح ويرتاح شعبنا في نهايو المطاف فهل اسئلتي شرعية وفي مكانها ام انني انتقلت الى مصافي المتخاذلين والمتسائلين بدون تفديم ولو الاستشارة الطبية لانني حقيقة اعلم جيدا انني لا املك القدرة على الاجابة ليس عن ضعف فكري ولكن نظرا لبعدي عن موطن الحدث ونظرا لانني ايضا لست صاحب قرار فهل هناك من هو صاحب قرار وقادر على اعادة الامور الى نصابها واعادة اللحمة الى الوطن…..

عطية ابوسعده / ابوحمدي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: